منتدى علوم المنصورة

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
استشاري عاطفي جيولوجي
مشرف منتدي الجيولوجيا

مشرف منتدي الجيولوجيا
عدد المساهمات : 2922
العمر : 33
العمل/الترفيه : عـاطل
المزاج : حلـــــو و زي الفل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم طبعا

الفرقه والقسم : متخرج من الطاحونة الجيولوجية
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001102448319

انقلاب المجال المغناطيسى للارض

في الإثنين مارس 22, 2010 9:56 pm
بداية سوف نتحدث عن المجال المغناطيسى للارض و اهميته
إن وجود المجال المغناطيسي الأرضي ضروري جداً لاستمرار الحياة على الأرض، نظراً لأن خطوط المجال تعمل على حمايتنا من الإشعاعات الكونية. و إن هذا المجال يعمل بمثابة الدرع ضد الجسيمات المشحونة كهربائياً التي تقصف الأرض على مدار اليوم قادمة من الشمس أو من الفضاء كالبروتونات والاليكترونات وتقوم هذه الدرع بإزاحة الجسيمات عن مسارها من خلال خطوط المجال المغناطيسي لإيصالها الى منطقة القطبين حيث تعمل على تأيين الجو هناك وتغطي الغلاف الجوي بظاهرة تعرف بالشفق القطبي.

ويؤكد العلماء انه لولا نواة الارض ومجالها المغناطيسى لتعرضت الارض لقصف هائل من تلك الجسيمات واشعاعات خطيرة كفيلة باحداث طفرات جينية بالاضافة للضرر الكبير الذى سيلحق بالكائنات الحية وعلى راسها الانسان

المجال المغناطيسى ايضا له تاثير على الاجهزة فعلى حسب شدته او ضعفه تكون كفاءة اجهزة الاتصال سواء ارضية او حتى الاقمار الصناعية

ولتلك الاهمية الخطيرة يطرح العلماء بعض الاشئلة
هل علينا أن نخشى من انخفاض عام في شدة المجال المغناطيسي وبالتالي حدوث ضعف في مستوى الوقاية من الجسيمات الكونية؟ وهل سيؤدي التغيرفي المجال المغناطيسي الى تزايد العواصف المغناطيسية؟

المعلومات المتوفرة عن الحالة التى كان عليها هذا المجال فى العهود القديمة ربما تكون احد الحلول المهمة لاستيضاح الكثير من الأمور المتعلقة بمسألة المجال المغناطيسي للأرض، وتظهر التسجيلات الجيولوجية في الحقب السابقة أن المجال المغناطيسي بلغ أوج نشاطه منذ ألفي عام ولم يتوقف منذ تلك الفترة عن التناقص. ويؤكد العلماء، أنه لو استمر الحال على ما هو عليه، فإن شدة هذا المجال ستبلغ مرحلة الانعدام أو التلاشي الى أن ينعكس اتجاهه، بمعنى أن القطبين الشمالي والجنوبي سيتبادلان الأمكنة خلال الألفي سنة المقبلتين. وتتوافق هذه المعطيات مع الدراسة التي يقوم بها الباحث برادفورد كليمون من جامعة فلوريدا الدولية، حيث أظهرت الدراسة من خلال تفحص الصخور الرسوبية، أن المجال المغناطيسي تأرجح (انقلب) بمقدار 4 مرات خلال 7000 سنة، وقد حدث آخر انقلاب قبل 780 ألف سنة.

ويقول الباحثون انه اذا كان هناك ثمة انقلاب فى اتجاهات المجال المغناطيسى فان التغيرات الناشئة عنه لن تظهر قبل فترة تمتد الى مئات السنيين المقبلة ولكن تاثير هذا الانقلاب على الاقمار الصناعية هيكون محسوس فى المدى القريب ويرى الباحث مارك مونيرو المدير المساعد لمختبر الديناميكا الأرضية والكوكبية في تولوز، أن نتيجة هذا الأمر تنسحب على أي منطقة خاضعة لحماية شديدة ضد تأثير المجال المغناطيسي، حيث يمكن لهذه المنطقة أن تفقد جزءاً كبيراً من نظام الحماية السابق، ومن هذا المنطلق يعتبر تطور المجال المغناطيسي الشغل الشاغل للصناعة الفضائية على المدى القصير

وكما قلنا فى السابق ان للمجال المغناطيسى تاثير على الكائنات الحية برمتها ويمكن اذا حدث الانقلاب ان تظهر طفرات جينية جديدة فى الحيوان والانسان وحتى الان العلماء لم يتوصلوا حتى الآن الى إيجاد علاقة واضحة بين البيولوجيا (علم الأحياء) والمغناطيسية، لأن المجال المغناطيسي يتغير بسرعة بالنسبة لعملية التطور، فعلى مدى 3 ملايين سنة حدث تغير في اتجاه المجال المغناطيسي للأرض بمعدل 3 مرات، ولذا فإن معرفة تأثيره في الطفرات ستكون غاية في الصعوبة.

ويعتقد كورتيلو أنه حتى ولو حدث انعكاس في اتجاه المجال المغناطيسي، فإنه لن ينعدم كلياً نظراً لتأثير المجالات المغناطيسية المحلية الموجودة في حياتنا. ومن هنا يخلص الباحث كورتيلو الى نتيجة مفادها أن الدرع الواقية المتمثلة في المجال المغناطيسي لن تختفي كلياً على الإطلاق، وسيبقى هذا المجال يؤثر في حياة الكائنات ما بقيت الأرض ونواتها على قيد الحياة.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـدَأْت الْحَيــاة الْعَمَلِيـة
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى