منتدى علوم المنصورة
منتدى علوم المنصورة

اهلا بك يا زائر لديك 16777214 مساهمة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة الحمد لله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: سلسلة الحمد لله   الثلاثاء فبراير 16, 2010 10:25 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛

فإنّ خير ما يذكر الإنسان به ربه حمده، وقولك الحمد لله خير من الدنيا وما فيها،

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سأقدم فى هذا الموضوع
سلسلة الحمد لله
مستعينا بالله و معتمدا عليه
و اسأل الله أن يوفقنى فى تقديمها

السلسلة مقسمة إلى أجزاء
الجزء الأول :
مجموعة حلقات عن الحمد " و دى إن شاء الله أنا اللى هأقدمها "
الجزء التانى :
و دى متجددة و غير منتهية بإذن الله
" و دى هيقدمها أى عضو من المنتدى "
و فيها هنذكر نعمة من نعم الله علينا و نحمده عليها
قال تعالى : " و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها .."

أقدم هذا الموضوع مبتغيا به وجه الله
سائلا الله أن ينفعنى و ينفعكم بما فيه






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
لؤلؤه مصريه
مشرفة منتدي الاحياء

مشرفة منتدي الاحياء


عدد المساهمات : 675
العمر : 24
العمل/الترفيه : الرسم &القراءه&النت
المزاج : كنــــت دايما متتفائله ...كنـــت ..كنــت
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم المنصوره
الفرقه والقسم : Chemistry&Zoology
Level 3


الاوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأحد سبتمبر 26, 2010 10:22 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مكنتش متابعه الموضوع من االاول....لكن دلوقتى قرأت كل الحلقات من البدايه الى حلقة هبه
موضوع راااااائع.ومتميز.....والفكره جميله جداااااا...تحياتى للبرنس ..جزاك الله كل خير
وان شاء الله تكملوا السلسله الجميله دى....
الحمد لله ......الحمد لله .........الحمد لله
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

التدين......الحلقه زى ما قالت نور ...مكتوبه من القلب ووصلت للقلب مباشره
جزاكِ الله كل خير يا هبه..وفى ميزان حسناتكم ان شاء الله
قبل التدين ..الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمه...
وشايفه ان تلخيص كلمة التدين ....او ترجمتها بيكون فى ((سلوك الانسان)) عاااااامة
انا بخاف ربنا ؟؟؟ طيب هل افتكرت ده وانا بعامل الناس ..وانا بصلى...فى الكلام..لا والاهم فى النيه
ودايما اقول ..لو الانسان نيته خييييير فى اى تصرف بيعمله بيبان فى الاخر

هل انا متدينه؟؟
مقدرش احكم برضه ..بس عامة والدتى ووالدى من صغرى ..كنت بروح احفظ قرآن انا واخويا..قراءة القرآن ..الحمد لله طول السنه مش رمضان بس.والصلاه فى اوقاتها .وعودونى على حاجه جميله جدا هى القراءه
بداية من قصص الانبياء ...سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابه وكثير من الكتب الدينيه
ومؤخرا سلسلة فقه السنه......كل الحاجات دى بتشجعنى ...والكتب الحمد لله بتسيب اثر جميل
وبتساعدنى ع الالتزام اكتر..وبتدينى حماس انى اكون افضل
الحمد لله *الحمد لله *الحمد لله
جزاكم الله كل خير


giver giver






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 7:52 pm

وسام
الشكر لكم انتم على مروركم الكريم
ده موضوعكم انتم
و سعيد ان الموضوع عجبك

النقطة اللى انت اتكلمت عنها و اننا كلنا جوانا قدر من التدين
ده حقيقى .. و دى اسمها الفطرة
و يقول تعالى : " و اذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم و أشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة انا كنا عن هذا غافلين "
هذا الموقف هو اللى جعل الفطرة موجودة .. و الرغبة فى القرب الى الله و معرفة ان للكون خالق و هو الله
جزاك الله خيرا
و جعلك من أهل الجنة

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله

نور
جزاك الله خيرا على مرورك الجميل
زادك الله علما و زادك قربا منه و جعلك من أهل الجنة

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله

أحلى دنيا
جزاك الله خيرا على مرورك الكريم
اسأل الله ان يرزقك و ايانا بنعمة الاخلاص و الاحسان
و ان يكتبنا مع المتدينين كما يحب و يرضى

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله

لؤلؤة مصرية
سعيد انك قراتى الموضوع
و سعيد انه عجبك
جزاك الله خيرا على مرورك
و جعلك من اهل الجنة

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله

منتظر باقى ردودكم
و انتظروا باقى حلقاتنا
مع سلسلة الحمد لله
اسأل الله ان يكتبنا جميعا مع الحامدين الشاكرين
و ان يجمعنا فى الجنة كما جمعنا فى الدنيا







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
heba
مشرفه منتدي علم الكيمياء

مشرفه منتدي علم الكيمياء


عدد المساهمات : 2797
العمر : 26
العمل/الترفيه : النوم
المزاج : so sad
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : كمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:45 pm


البرنس



لازم اشكرك على هذه الحلقة القيمة جداً
دايما بتكونى عند حسن ظننا بيكى

حلقة رائعة




جزاك الله خير على الثقه الى اعتز بيها جدا



تخيلوا ان اى واحد فينا كان ممكن يكون غير مسلم
لابوين غير مسلمين فى بلد غير مسلمة

و بيدافع عن معتقد خطأ

نعمةعظيمة احنا فيها .. و بتحسسنا بمسئوليه ان نعطى هذه النعمة حقها

و نكونمسلمين بجد

وبتحسسنا كمان بمسئوليه تجاه الغرب اللى اتولدوا لقوا نفسهم غير مسلمين

و عاشواعمرهم كله يتربوا على معتقد خاطىء

نعمةعظيمة نعمة الاسلام




دى نعمه نفضل نحمد ربنا عليها ليوم نلقاه فيه



بس النعمه الاكبر انى اتربيت فى بيت علمنى يعنى ايه الاسلام



ناس كتير ربنا انعم عليهم بنعمه الاسلام بس متعلموش يعنى ايه اسلام



بنت مثلا اتولدت فى بيت لم تجدامها محجبه ومفيش حد من اسرتها لابس حجاب



اكيد هتكون غير محجبه لانها لمتجد قدوه حسنه



هى فعلا ليها عقل تفكر بيه وتعرف الصح من الغلط



بس لما يبقى كل الى حوليها غلط صعب انها تكون صح



يبقى احنا ربنا انعم علينا ب



((امه مسلمه +بيت متدين))



هى دى فعلا ام النعم





وسام



ثانيا احب اشكر هبه علي الموضوع الجميل اوي وهوفعلا جميل بكل حاجه فيه
وانا بقول كده عشان لما قريته حسيت انهصحي فيا حاجات يعني حسيته وده مش بيقبلني كتير



انا سعيده والله جدا بكلامك ده والحمد الله ان الموضوع فعلا عجبك



وعايز بس اضيف اضافه بسيطه ان التدين موجود بداخلكل واحد فينا ولو فتشنا جوه قلوبنا مش هنلاقي غير كل حب ونقاء وايمان بالله عزوجل لان دي سماتربانيهاتخلقنا بيهابس بتفرق من شخص لشخص تاني انه ازاي يحافظ عليها وينميها معاه



عندك حق فعلا انا ديما اقول انكل انسان مسلم قال بقلبه



اشهد ان لا اله الا الله وان محمد عبده ورسوله



فى عنده جزء ابيض مهما كان غلط ومهما اتصور الناس انه وحش



اكيد عنده جزء ابيض لو فعلا فتشعليه هيلاقيه



ممكن يكون عليه شويه تراب ودهلان القلوب تصدأ مثل الحديد



لكن لو نفض التراب ده اكيد الجزءالابيض ده هيظهر



ولو فعلا استمر صح هيكبر ويمكن يكون عند ربنا احسن من ناس تانيه كتيرررررررر



يظن الناس بى خيرا وانى لشر الناس ان لم تعفو عنى



نور



اولا أحب احيكى على الحلقةالجميلة دى بجد شدتنى جدا وقراتها كثيرا لسهوله الاسلوب وصدقه
فمايخرج من القلب يصل الى القلب




ربنا يخليكى يا قمر وربنا اعلم انى كتبتها من قلبي علشان كده وصلت للقلب



وعرفتى يا نور التدين بطريقه جميله جدا



استفدت انا منها شخصيا



جزاكى الله كل خير



احلى دنيا



بجد ماشاء الله حلقه نافعهمفيده قيمه تحمل بطياتها قيم رائعه ..
والجميلكتبتيهامن قلبك وخواطرك اللي ذكرتيها جميله حساسه ..

أسألالله ان يجعل هذه الكلمات في موازين حسناتك ..




اللهمااااااااااااااااااااااااااااامين



وربنا يكرمك يا رب ويوفقك يااحلى دنيا فى الدنيا وحشانى جدا



الإخلاص يعني نية صافيه مبتغياجميع افعالك لوجه الله تعالى لا بشر ..
والإخلاصبيتمثل في الإحسان وهو اعلى مراتب الدين

ومراتبالدين ثلاثه ..

الإسلام.... الإيمان .... والإحسان ..

كلنامسلمين الحمد لله ... ومعظمنا مؤمنين ولله الحمد .. لكن مش كلنا وصلنا لدرجةالإحسان

الإحسان.. أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ..

يعنيتكون مخلص في جميع افعالك واقوالك .. احساسك دائما بأن الله يراك ..




اكلمتى عن صفه نادره الوجود



صفه مثل الماس لا يمتلكمها الاالنادر من البشر

الاخلاص



الاخلاص فى جميع الافعال والاقوال حتى الاخلاص فى الانفاس التى نخرجها من صدورنا



ليس الاخلاص لله وفقط ولكن الاخلاص للبشر ايضا



اعملك باخلاص لا ابتغى من ذلك غير مرضات الله



والله صفه الاخلاص دى بتنقى القلب من كل شىء



وتجعل القلب خالى من كل حقد وكره



اللهم ارزقنا نعمه الاخلاص



لؤلؤه مصريه



عامة والدتى ووالدى من صغرى ..كنت بروح احفظقرآن اناواخويا..قراءةالقرآن ..الحمد لله طول السنه مش رمضان بس.والصلاه فى اوقاتها .وعودونى على حاجه جميله جدا هىالقراءه
بداية من قصصالانبياء ...سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابه وكثير من الكتب الدينيه

ومؤخرا سلسلة فقه السنه......كل الحاجات دى بتشجعنى ...والكتبالحمد لله بتسيباثر جميل

وبتساعدنى عالالتزام اكتر..وبتدينى حماس انى اكون افضل




انتى اكلمتى هنا مش على نعمه واحده لا على مجموعه نعم



اهمها نعمه الاهل



شوفى انتى بتقولى عرفوكى ايه



الحمد الله ان ربنا وهب لينا اهل زى دول علمونا كل حاجه صح



وهذه نعمه يتمنها الكثير



انا مثلا انهارده والدى عطانى هديه تخيلى ايه





((سبحه ))



بجد حاجه جميله اوى وقتها شعرت باحساس جميل



وفعلا اخدتها وقاعدت سبحت بيها وقت طويل وكنت مبسوطه بيها



الحمد الله الحمد الله الحمدالله



الحمد الله كما ينبغى لجلال وجهك ولعظيم سلطانك



الحكد الله على الابتلاء قبل النعم



الحمد والشكر لك يا مالك المك ياذا الجلال والاكرام



يا...............................الله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



((من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه


عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الجمعة أكتوبر 01, 2010 10:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا احب اقول انى سعيدة جدا بتقديم هذه الحلقة واتمنى انها تنال اعجابكم
انهاردة باذن الله هنكلم عن نعمة من نعم الله قد يستغرب البعض من وصفها بالنعمة ولكن احب ان اشير انها حتى لو ظن البعض انها تسبب له الحزن والالم انها من اعظم النعم الا وهى نعمة الابتلاء نعم الابتلاء نعمة فاذا احب الله عبدا ابتلاء ليرى مقدار ايمانه وصبره فاذا صبر جزاه الله خيرا واذا سخط فجزاه الله غضب فى الدنيا والاخرة(لئن شكرتم لازيدنكم ولئن كفرتم ان عذابى لشديد).
فالابتلاء يخفى حكم عظيمة نذكر منها

1- تحقيق العبودية لله رب العالمين

فإن كثيراً من الناس عبدٌ لهواه وليس عبداً لله ، يعلن أنه عبد لله ، ولكن إذا ابتلي نكص على عقبيه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين , قال تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) الحج/11 .

2- الابتلاء إعداد للمؤمنين للتمكين في الأرض

قيل للإمام الشافعي رحمه الله : أَيّهما أَفضل : الصَّبر أو المِحنة أو التَّمكين ؟ فقال : التَّمكين درجة الأنبياء ، ولا يكون التَّمكين إلا بعد المحنة ، فإذا امتحن صبر ، وإذا صبر مكن .

3- كفارة للذنوب

روى الترمذي (2399) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه ، وولده ، وماله ، حتى يلقى الله وما عليه خطيئة ) رواه الترمذي (2399) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2280) .

وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا ، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) . رواه الترمذي (2396) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1220) .

4-
حصول الأجر ورفعة الدرجات

روى مسلم (2572) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ شَوْكَةٍ فَمَا فَوْقَهَا إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، أَوْ حَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً ) .

5- الابتلاء فرصة للتفكير في العيوب ، عيوب النفس وأخطاء المرحلة الماضية

لأنه إن كان عقوبة فأين الخطأ ؟

6- البلاء درسٌ من دروس التوحيد والإيمان والتوكل

يطلعك عمليّاً على حقيقة نفسك لتعلم أنك عبد ضعيف ، لا حول لك ولا قوة إلا بربك ، فتتوكل عليه حق التوكل ، وتلجأ إليه حق اللجوء ، حينها يسقط الجاه والتيه والخيلاء ، والعجب والغرور والغفلة ، وتفهم أنك مسكين يلوذ بمولاه ، وضعيف يلجأ إلى القوي العزيز سبحانه .

قال ابن القيم :

"
فلولا أنه سبحانه يداوي عباده بأدوية المحن والابتلاء لطغوا وبغوا وعتوا ، والله سبحانه إذا أراد بعبد خيراً سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله ، يستفرغ به من الأدواء المهلكة ، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه : أهَّله لأشرف مراتب الدنيا ، وهي عبوديته ، وأرفع ثواب الآخرة وهو رؤيته وقربه " انتهى .

"
زاد المعاد " ( 4 / 195 ) .

7- الابتلاء يخرج العجب من النفوس ويجعلها أقرب إلى الله .

قال ابن حجر : " قَوْله : ( وَيَوْم حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتكُمْ ) رَوَى يُونُس بْن بُكَيْر فِي " زِيَادَات الْمَغَازِي " عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس قَالَ : قَالَ رَجُل يَوْم حُنَيْنٍ : لَنْ نُغْلَب الْيَوْم مِنْ قِلَّة , فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَتْ الْهَزِيمَة .."

قال ابن القيم زاد المعاد (3/477) :

"
واقتضت حكمته سبحانه أن أذاق المسلمين أولاً مرارة الهزيمة والكسرة مع كثرة عَدَدِهم وعُدَدِهم وقوة شوكتهم ليضع رؤوسا رفعت بالفتح ولم تدخل بلده وحرمه كما دخله رسول الله واضعا رأسه منحنيا على فرسه حتى إن ذقنه تكاد تمس سرجه تواضعا لربه وخضوعا لعظمته واستكانة لعزته " انتهى .

وقال الله تعالى : ( وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ) آل عمران/141 .

قال القاسمي (4/239) :

"
أي لينقّيهم ويخلّصهم من الذنوب ، ومن آفات النفوس . وأيضاً فإنه خلصهم ومحصهم من المنافقين ، فتميزوا منهم. .........ثم ذكر حكمة أخرى وهي ( ويمحق الكافرين ) أي يهلكهم ، فإنهم إذا ظفروا بَغَوا وبطروا ، فيكون ذلك سبب دمارهم وهلاكهم ، إذ جرت سنّة الله تعالى إذا أراد أن يهلك أعداءه ويمحقهم قيّض لهم الأسباب التي يستوجبون بها هلاكهم ومحقهم ، ومن أعظمها بعد كفرهم بغيهم وطغيانهم في أذى أوليائه ومحاربتهم وقتالهم والتسليط عليهم ... وقد محق الله الذي حاربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وأصروا على الكفر جميعاً " انتهى .

8- إظهار حقائق الناس ومعادنهم . فهناك ناس لا يعرف فضلهم إلا في المحن .

قال الفضيل بن عياض : " الناس ما داموا في عافية مستورون ، فإذا نزل بهم بلاء صاروا إلى حقائقهم ؛ فصار المؤمن إلى إيمانه ، وصار المنافق إلى نفاقه " .

ورَوَى الْبَيْهَقِيُّ فِي "الدَّلائِل" عَنْ أَبِي سَلَمَة قَالَ : اُفْتُتِنَ نَاس كَثِير - يَعْنِي عَقِب الإِسْرَاء - فَجَاءَ نَاس إِلَى أَبِي بَكْر فَذَكَرُوا لَهُ فَقَالَ : أَشْهَد أَنَّهُ صَادِق . فَقَالُوا : وَتُصَدِّقهُ بِأَنَّهُ أَتَى الشَّام فِي لَيْلَة وَاحِدَة ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مَكَّة ؟ قَالَ نَعَمْ , إِنِّي أُصَدِّقهُ بِأَبْعَد مِنْ ذَلِكَ , أُصَدِّقهُ بِخَبَرِ السَّمَاء , قَالَ : فَسُمِّيَ بِذَلِكَ الصِّدِّيق .

9-
الابتلاء يربي الرجال ويعدهم

لقد اختار الله لنبيه صلى الله عليه وسلم العيش الشديد الذي تتخلله الشدائد ، منذ صغره ليعده للمهمة العظمى التي تنتظره والتي لا يمكن أن يصبر عليها إلا أشداء الرجال ، الذين عركتهم الشدائد فصمدوا لها ، وابتلوا بالمصائب فصبروا عليها .

نشأ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يتيماً ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى ماتت أمه أيضاً .

والله سبحانه وتعالى يُذكّر النبي صلّى اللّه عليه وآله بهذا فيقول : ( ألم يجدك يتيماً فآوى ) .

فكأن الله تعالى أرد إعداد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على تحمل المسئولية ومعاناة الشدائد من صغره .

10- ومن حكم هذه الابتلاءات والشدائد : أن الإنسان يميز بين الأصدقاء الحقيقيين وأصدقاء المصلحة

كما قال الشاعر:

جزى الله الشدائد كل خير وإن كانت تغصصني بريقـي
وما شكري لها إلا لأني عرفت بها عدوي من صديقي

11- الابتلاء يذكرك بذنوبك لتتوب منها

والله عز وجل يقول : ( وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ ) النساء/79 ، ويقول سبحانه : ( وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ ) الشورى/30 .

فالبلاء فرصة للتوبة قبل أن يحل العذاب الأكبر يوم القيامة ؛ فإنَّ الله تعالى يقول : ( وَلَنُذِيقَنهُم منَ العَذَابِ الأدنَى دُونَ العَذَابِ الأكبَرِ لَعَلهُم يَرجِعُونَ ) السجدة/21 ، والعذاب الأدنى هو نكد الدنيا ونغصها وما يصيب الإنسان من سوء وشر .

وإذا استمرت الحياة هانئة ، فسوف يصل الإنسان إلى مرحلة الغرور والكبر ويظن نفسه مستغنياً عن الله ، فمن رحمته سبحانه أن يبتلي الإنسان حتى يعود إليه .

12- الابتلاء يكشف لك حقيقة الدنيا وزيفها وأنها متاع الغرور

وأن الحياة الصحيحة الكاملة وراء هذه الدنيا ، في حياة لا مرض فيها ولا تعب ( وَإِن الدارَ الآخِرَةَ لَهِىَ الحَيَوَانُ لَو كَانُوا يَعلَمُونَ ) العنكبوت/64 ، أما هذه الدنيا فنكد وتعب وهمٌّ : ( لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ في كَبَدٍ ) البلد/4 .

13- الابتلاء يذكرك بفضل نعمة الله عليك بالصحة والعافية

فإنَّ هذه المصيبة تشرح لك بأبلغ بيان معنى الصحة والعافية التي كنت تمتعت بهما سنين طويلة ، ولم تتذوق حلاوتهما ، ولم تقدِّرهما حق قدرهما .

المصائب تذكرك بالمنعِم والنعم ، فتكون سبباً في شكر الله سبحانه على نعمته وحمده .

14- الشوق إلى الجنة

لن تشتاق إلى الجنة إلا إذا ذقت مرارة الدنيا , فكيف تشتاق للجنة وأنت هانئ في الدنيا ؟

فهذه بعض الحكم والمصالح المترتبة على حصول الابتلاء وحكمة الله تعالى أعظم وأجل .

فى النهاية احب ان اقول ان اى منا اذا فقد عزيز عليه او مرض او اصابه حزن او هم لا تحزن واصبر لان هذا اختبار من عند الله ليرى مدى قوتك وثباتك واعلم ان الله لا يريد الا الخير لعباده وانه هو الغفور الرحيم فدائما اجعل اكبر همك كيف تحمد الله فى الضراء قبل السراء وكيف تواجه المحن وتتقبلها بصدر رحب وتذكر دائما قول الله تعالى
{وَلَنَبلُوَنكُم بِشَيء منَ الخَوف وَالجُوعِ وَنَقصٍ منَ الأمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثمَراتِ وَبَشرِ الصابِرِينَ (155) الذِينَ إِذَا أَصَـابَتهُم مصِيبَةٌ قَالُوا إِنا لِلهِ وَإِنـا إِلَيهِ راجِعونَ (156) أُولَـئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌ من ربهِم وَرَحمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ}. [البقرة:155-157]

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم
"عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرَّاء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضرَّاء صبر فكان خيراً له" [ رواه مسلم ].

يروى عن عمر الفاروق رضي الله عنه أنَّه كان يكثر من حمد الله على البلاء، فلما سُئِل عن ذلك قال: "ما أُصبت ببلاءٍ إلاَّ كان لله عليَّ فيه أربع نعم: أنَّـه لم يكن في ديني، وأنَّـه لم يكن أكبر منه، وأنِّي لم أُحْرَم الرضا والصبر، وأنِّي أرجو ثواب الله تعالى عليه".

يقول ابن القيم رحمه الله: "إنَّ ابتلاء المؤمن كالدواء له، يستخرج منه الأدواء التي لو بقيت فيه لأهلكته أو نقصت ثوابه وأنزلت درجته، فيستخرج الابتلاء والامتحان منه تلك الأدواء، ويستعد به إلى تمام الأجر وعلو المنزلة …" إلى آخر ما قال.
يـــا صـــاحب الهمِّ إنَّ الهــم منـفـرجٌ
أبشِر بخيرٍ فــــــإنَّ الفــــــارج الله

اليــأس يقطـع أحيــاناً بصــاحبــــه
لا تيــأسنَّ فـــــــإنَّ الكــــافي الله

اللـه يُحدِث بعــد العســــر ميســـرة
لا تجـــزعــــنَّ فــــإن القاســم الله

إذا بُـــليـت فثِـقْ باللـه وارضَ بـــــه
إنَّ الذي يكشــــف البلـــوى هـــو الله

واللهِ ما لكَ غير الله مـن أحــــــــــدٍ
فحسبُك الله في كــــــــــــلٍ لك الله

الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
الحمد لله...الحمد لله... الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
heba
مشرفه منتدي علم الكيمياء

مشرفه منتدي علم الكيمياء


عدد المساهمات : 2797
العمر : 26
العمل/الترفيه : النوم
المزاج : so sad
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : كمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:39 pm

noour_2012 كتب:
.
يـــا صـــاحب الهمِّ إنَّ الهــممنـفـرجٌأبشِر بخيرٍ فــــــإنَّ الفــــــارجاللهاليــأس يقطـع أحيــاناًبصــاحبــــهلا تيــأسنَّ فـــــــإنَّ الكــــافياللهاللـه يُحدِث بعــد العســــرميســـرةلا تجـــزعــــنَّ فــــإن القاســماللهإذا بُـــليـت فثِـقْ باللـه وارضَبـــــهإنَّ الذي يكشــــف البلـــوى هـــواللهواللهِ ما لكَ غير الله مـنأحــــــــــدٍفحسبُك الله فيكــــــــــــلٍ لك اللهالحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
الحمد لله...الحمد لله... الحمد لله

موضوع جميل يا نور ومميز كالعاده

عرضتى الموضوع بطريقه تحببنا فى الابتلاء

تسلم الايادى بجد
يقول تعالى
< الم احسب الناس ان يتركوا ان يقولوا امنا وهم لايفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين >

مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ
عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ"

"وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ"

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ

الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ"

وقول صلى الله عليه وسلم< اذا احب الله عبدا ابتلاه">
و
<إن الله إذا أحب عبدا أصاب منه>
الابتلاء مرتبط بحياة الإنسان فما دامت هناك حياة فهناك حتماً ابتلاء.

أن الابتلاء عام لكل أبناء البشر وهو الكدح والتعب والشقاء، وخاص للمؤمنين منهم وهو التمحيص والاختيار والامتحان.

وتذكر أن الناس يبتلون على حسب دينهم وعلى حسب صبرهم وأن أشد الناس بلاء الأنبياء

ثم الأمثل فالأمثل.

كل ما زاد إيمان المرء زاد البلاء له والعكس.

مازال ينزل بالعبد المؤمن من البلاء حتى يلقى الله و ما عليه خطيئة كما جاء كما جاء في قول الحبيب

الابتلاءات قد تقع فردية مثل ابتلاء أيوب ويوسف وسليمان وقد تقع جماعية مثل ابتلاء قوم طالوت وأصحاب السبت وقوم نوح.

أن أصعب الابتلاءات ما تعلق بالقلب وكان خاصاً به كابتلاء إبراهيم عليه السلام بذبح الولد.

أن البلاء قد يقع بالحسنة وقد يقع بالسيئة.

الخروج المستمر عن طاعة الله بسبب من أسباب إصابة الإنسان بالبلاء وسقوطه فيه.

أن الابتلاء أنواعه متعددة وأغراضه كذلك منوعة.في النفس في المال في الولد في القلب في......الخ

أن الجزاء من جنس الابتلاء إذا صبر المرء على ذلك فأيوب ابتلي بالولد والمال والصحة فصبر فكان جزاءه إعادة صحته وماله وأهله ومثلهم معهم، وصبر يعقوب على الفراق فعاد يوسف إليه، ولما كان سبب العمى ثوب يوسف كان سبب إعادة النظر ثوبه أيضاً.
فهو كفارة للذنوب و نيل الدرجات العلى

إن للبلاء فوائد تعود على المرء في دينه ودنياه وآخرته إذا صبر وحمد واسترجع واحتسب.

أن علامة رفع البلاء اشتداد العسر وضيق الحال، وشدة الكرب، مع وجود الصبر والرضا واحتساب الأجر.



ربنا لا تحملنا ما لا طاقه لنا به

ربنا لا تحملنا ما لا طاقه لنا به

ربنا لا تحملنا ما لا طاقه لنا به

اللهم لا اسئلك رد القضاء ولكنى اسئلك اللطف فيه

اللهم انى لا اسئلك رد القضاء ولكنى اسئلك اللطف فيه







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



((من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لوليتا
مشرفه منتدي الرياضيات

مشرفه منتدي الرياضيات


عدد المساهمات : 1378
العمر : 26
العمل/الترفيه : مش فى الدنيا!!!!
المزاج : ------------
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : وأخيرا فى البكالوريوس

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 6:18 pm

يـــا صـــاحب الهمِّ إنَّ الهــم منـفـرجٌ
أبشِر بخيرٍ فــــــإنَّ الفــــــارج الله

اليــأس يقطـع أحيــاناً بصــاحبــــه
لا تيــأسنَّ فـــــــإنَّ الكــــافي الله


اللـه يُحدِث بعــد العســــر ميســـرة
لا تجـــزعــــنَّ فــــإن القاســم الله

إذا بُـــليـت فثِـقْ باللـه وارضَ بـــــه
إنَّ الذي يكشــــف البلـــوى هـــو الله

واللهِ ما لكَ غير الله مـن أحــــــــــدٍ
فحسبُك الله في كــــــــــــلٍ لك الله

الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
الحمد لله...الحمد لله... الحمد لله


موضوع مميز يا نور تسلمى...اضافة رائعة يا هبة






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahla Donya
مشرفة منتدي الصحة والمجتمع

مشرفة منتدي الصحة والمجتمع


عدد المساهمات : 1576
العمر : 26
العمل/الترفيه : الرسـم بالكلمـــــات ..
المزاج : آمـــــل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : international academy for health sciences
الفرقه والقسم : Medical Laboratory Program

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الخميس أكتوبر 07, 2010 1:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
حلقه جميله ماشاء الله .. ونعمه عظيمه فعلا ..
كل الدروس المذكوره في الحلقه لها قيمتها بكل ماتحتويه من عظه وعيره ..
كل ابتلاء هو خير .. وكل محنه من عند الله هي خير..والصبر والاصطبار عباده ..
صعب فهم معنى الابتلاء على المبتلى ..
لكن يرجع دا كمان للإيمان الشخص نفسه وثقته في ان كل مايأتي من عند الله هو الخير ..
........
جزاكِ الله كل خير يا نور وأثابك على هذه الحلقه ..
وجعلها في موازين حسناتك ..

تحياتي ..







يلزمك من الوقت الكثير لإستيعاب ما يبوح به قلمي .. ويلزمك الأكثر لتترجم لغة عيناي وصمت كلامي ..

بل ويلزمك عمرك بأكلمه لتعبر أسوار قلبي وتستوطنه ..

فلن تجد أنثى مثلي ..تحمل بقلبها طفله وبعينيها كبرياء ..لن تجد أنثى مثلي .. تهيم بك عشقاً بكل كيانها ..

بل وتعلمك أولى خطوات الحب كمــا الأم وطفلهــــــا ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الخميس أكتوبر 07, 2010 6:58 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حلقة جديدة و مميزة من سلسلة الحمد لله
و نعمة أخرى نحمد الله عليها حمداً كثيراً كما يحب و يرضى
و هذه المرة بقلم نور
نعمة عظيمة قد يغفل عنها الكثيرون
نعمة تكفر الذنوب و تزيد الدرجات و تقرب من الله عز و جل
نعمة الابتلاء

نعمة ربنا اعطاها للناس و منهم كتير مش واخد باله منها
ان تبتلى فتصبر فيكون لك أجر عظيم
انك لما تصاب بمصيبة تعود الى الله فتقول " انا لله و انا اليه راجعون "
و ان تسلم لقدر الله و قضائه
و تعلم ان الله لن يضيعك متسلحا بالصبر
يقول تعالى : " و بشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله و انا اليه راجعون "

و لقد ذكرتى عبر و حكم عظيمة للابتلاء و فضل عظيم لمن ابتلى فشكر
و يكفى المبتلى انه فى معية الله عز و جل
فالمريض على سبيل المثال
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله ، عز وجل يقول يوم القيامة : ياابن آدم ، مرضت فلم تعدني قال : يارب وكيف اعودك وانت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده ؟ اما علمت انك لو عدته لوجدتني عنده ....

يا الله .. و هل يحلم اى انسان باكثر من معية الله

و لنا فى انبياء الله العظة و العبرة
فهذا أيوب عليه السلام
ابتلى فصبر فلما دعا الله انى مسنى الضر فكان الجواب ان كشف الله ما به من ضر
و هذا يونس عليه السلام
ابتلاه الله فى ظلمات البحر و بطن الحوت فلما دعا الله كشف عنه الغم
و نبينا صلى الله عليه و سلم محمد سيد الخلق
طرد من مكة و صبر على أذى قومه فمكن الله له

فالابتلاء نعمة عظيمة
فعلى من ابتلى منا بمصيبة ان يصبر و يحمد الله و يرضى بما قسمه الله له
فهو فائز و لعطاء ربه اكبر

اللهم اجعلنا من الحامدين فى السراء و الضراء
و اجعلنا من الحامدين لك عند الابتلاء
الصابرين على المصيبة و الداء

جزاك الله خيرا يا نور
حلقة مميزة .. و اختيار مميز منك لموضوع الحلقة .. و اختيار مميز من هبة لصاحبة الحلقة
اللهم اكتبنا جميعا من الحامدين الشاكرين لك
و اجعلنا من الصابرين عند الابتلاء

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله
الحمد لله عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



عدل سابقا من قبل the*prince في الخميس مارس 10, 2011 4:58 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استشاري عاطفي جيولوجي
مشرف منتدي الجيولوجيا

مشرف منتدي الجيولوجيا


عدد المساهمات : 2922
العمر : 31
العمل/الترفيه : عـاطل
المزاج : حلـــــو و زي الفل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم طبعا

الفرقه والقسم : متخرج من الطاحونة الجيولوجية

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الجمعة أكتوبر 08, 2010 12:15 am

the*prince كتب:


جزاك الله خيرا يا نور
حلقة مميزة .. و اختيار مميز منك لموضوع الحلقة .. و اختيار مميز من هبة لصاحبة الحلقة
اللهم اكتبنا جميعا من الحامدين الشاكرين لك
و اجعلنا من الصابرين عند الابتلاء

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله
الحمد لله عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـدَأْت الْحَيــاة الْعَمَلِيـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001102448319
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه


عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الجمعة أكتوبر 08, 2010 6:22 pm


هبة
اولا انا بشكرك على ترشيحك ليا واتاحت الفرصه ليا انى اتكلم عن حاجة دائما معلقة فى زهنى
وانتى اتاحتى لى الفرصة انى اتكلم عنها لان الابتلاء دة خير مش شر ودائما لما يحدث مكروه بتذكر قول
المولى عزوجل ( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم ) فعلا لو فكرنا فى اللى بيحصلنا فى الدنيا هنشكر ربنا ومش هنعترض على قضائه يعنى احنا فى الدنيا لو اصابنا حزن او مكروه هنلاقى جمبنا حد يسقينا ماء اما يوم القيامه مش هنلاقى جمبنا حد غير عملنا الصالح وصبرنا على المصائب لانها اختبار من ربنا فاذا احب الله عبدا ابتلاه واكثر الناس ابتلاءا زى مضفتى هم الانبياء
تسلمى على مرورك واضافتك الرائعة جزاكى الله كل خير وجعله فى ميزان حسناتك

لوليتا
تسلمى ياقمر على مرورك الكريم جزاكى الله خيرا

أحلى دنيا
زى مقلتى ان الابتلاء بيكون صعب على الاشخاص وان صبره على الابتلاء بيرجع لقوة ايمانه فعلا عندك
حق وبيرجع كمان لثقته ان المولى عزوجل لا يريد للانسان الا الخير وان ابتلاءه فى الدنيا يخفف عنه الكثير
فى الاخرة ودائما يجب ان نذكر قول الله تعالى (ولئن شكرتم لازيدنكم ولئن كفرتم ان عذابى لشديد).

تسلمى غاليتى على مرورك وتعليقك الكريم وربنا يجعل لى نصيب من دعواتك

البرنس
اللهم امين يارب العالمين
بجد مش عارفة اقول لك ايه الشكر ليك طبعا لانك بهذه السلسلة اتحت لنا فرصه ان نتكلم عن نعم الله
وان نحمده عليها وان نكثر من حمده فى الضراء قبل السراء

انك لما تصاب بمصيبة تعود الى الله فتقول " انا لله و انا اليه راجهون "
و ان تسلم لقدر الله و قضائه

و تعلم ان الله لن يضيعك متسلحا بالصبر

عندك حق ولنا فى ذلك قدوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما صبر على ايذاء المشركين له
ووصفهم له بالساحر والكاذب واشتد ايذائهم به فنزل عليه جبريل ليرى اذا اراد ان ينزل الله بهم
العذاب ولكنه رفض وصبر على ايذائهم له املا فى ان يعودوا الى رشدهم ويصدقوه وغيرها من المواقف
التى صبر فيها النبى على ايذاء الناس بل وكان يقابل الاساءة بالاحسان
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل" – أخرجة الترمذي
و قال صلى الله عليه و سلم " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء"


شكرا لمرورك واضافتك الرائعة جزاك الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتنا جميعا

استشارى عاطفى جيولوجى
اللهم امين يارب العالمين
شكرا لمرورك الكريم جزاك الله كل خير

شكرا لمروركم الكريم جعله الله فى ميزان حسناتنا جميعا

الحمد لله ...الحمد لله...الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahla Donya
مشرفة منتدي الصحة والمجتمع

مشرفة منتدي الصحة والمجتمع


عدد المساهمات : 1576
العمر : 26
العمل/الترفيه : الرسـم بالكلمـــــات ..
المزاج : آمـــــل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : international academy for health sciences
الفرقه والقسم : Medical Laboratory Program

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   السبت أكتوبر 16, 2010 10:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بداية .. أريد أن ابدي سعادتي بهذا الموضوع وهذه السلسة العظيمة القيمة .. وفعلا أفادتني كثيرا ..وأتمنى أن يجعلها الله
في موازين أعمال صاحب الموضوع ..وأسأل الله أن يرزقه الخير وان ينفع به الإسلام والمسلمين ..
شكرا ..للبرنس ..
وأكيد شكرا لنور لإتاحة فرصة المشاركة ومحاولة تقديم المفيد ..
وان شاء الله تكون الحلقة كما ترغبون وعند حسن ظن الجميع ..

احترت كثيرا .. نعم الله كثيرة علينا ولا تحصى ..
فتخيرت هذه النعمة علها تفيدنا ونفهم اصلها وفضلها علينا
وانها ليست فقط مجرد كلمات تقال ..


نعمةالحب في الله
- تلتقي فيها الأرواح قبلالأجساد
قال النبي -صلىالله عليه وسلم-: (الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَوَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ) (متفق عليه).

-
تجمع القلوب التي لاتجمعها أموال الدنيا
قال -تعالى-: (هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَبِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ . وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَافِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَبَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (الأنفال:62-63).

- نعمة الله
المنقذة من النار
قال -تعالى-: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاتَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءًفَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْعَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُاللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)(آلعمران:103).

-
ومن ثمَّكانت أسمى علاقة، وأقوى من علاقة النسب؛قال -تعالى-: (رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَأَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ .قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ) (هود:45- 46).

-
ولذا كان الحسن -رحمه الله- يقول: "إخواننا أحب إلينا من أهلينا، فإخواننا يذكروننا بالآخرة، وأهلونا يذكروننابالدنيا".

- فضائلالمتحابينفي الله:

-
تغفرذنوبهم بالحبفي الله
قال النبي -صلىالله عليه( وسلمإن المسلم إذا صافح أخاه تحاتت خطاياهما كما يتحات ورقالشجر)(رواه البزار، وقال الألباني: صحيحلغيره).

-
يغبطهم الأنبياءوالشهداء
قال -صلىالله عليه وسلم-: (إِنَّ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ لأُنَاسًا مَا هُمْبِأَنْبِيَاءَ وَلاَ شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمُ الأَنْبِيَاءُ وَالشُّهَدَاءُ يَوْمَالْقِيَامَةِ بِمَكَانِهِمْ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِتُخْبِرُنَا مَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ قَوْمٌ تَحَابُّوا بِرُوحِ اللَّهِ عَلَىغَيْرِ أَرْحَامٍ بَيْنَهُمْ وَلاَ أَمْوَالٍ يَتَعَاطَوْنَهَا فَوَاللَّهِ إِنَّوُجُوهَهُمْ لَنُورٌ وَإِنَّهُمْ عَلَى نُورٍ لاَ يَخَافُونَ إِذَا خَافَ النَّاسُوَلاَ يَحْزَنُونَ إِذَا حَزِنَ النَّاسُ. وَقَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ: (أَلاَ إِنَّأَوْلِيَاءَ اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) (رواهأبو داود، وصححه الألباني).

-
هم أهل محبةالله في الدنيا والآخرة
فعن أبيهريرة -رضيالله عنه- عن النبي -صلىالله عليه وسلم-: (أَنَّ رَجُلاً زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى فَأَرْصَدَاللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ أَيْنَتُرِيدُ؟ قَالَ: أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ. قَالَ: هَلْ لَكَعَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا؟ قَالَ: لاَ غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِياللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ. قَالَ: فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَقَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ) (رواه مسلم)، وقال -عز وجل- في الحديث القدسي: (وَجَبَتْ مَحَبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فِىَّ وَالْمُتَجَالِسِينَ فِىَّوَالْمُتَزَاوِرِينَ فِىَّ وَالْمُتَبَاذِلِينَ فِىَّ) (رواه أحمد، وصححهالألباني).

-
ينالون بهاالجنة
قال -صلىالله عليه وسلم-: (مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِياللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْالْجَنَّةِ مَنْزِلا) (رواه الترمذي، وحسنهالألباني).

-
وهذا كلهفيمن يحب وربما لم يخبر صاحبه، فكيف إذا أخبره؟! قال -صلىالله عليه وسلم-: (إِذَا أَحَبَّ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيُعْلِمْهُ أَنَّهُيُحِبُّهُ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي، وصححهالألباني).

..........
دعنا نتحدث قليلا عن معنى الأخوه في الله ..
الأخوة في الله .. دون مصالح دنيويه ..ودون حقد النفوس البشرية ..
معني الاخـــــــــــــوة في الله :
هي رباط ايماني يقوم على منهج الله ,ينبثق من
التقوى ويرتكز على الاعتصام بحبل الله ,وهي صفة ملازمة للايمان ,وخصلة مرافقة
للتقوى ,اذ لااخوة بدون ايمان ولا ايمان بدون اخوة ,قال تعالى (انما المؤمنون اخوة )

آداب الأخوة في الله :
ان يكون عاقل ,حسن الخلق ,تقيا ,ملازم للكتاب

والسنة .

شروط الأخوة في الله :
ان تكون الاخوة خالصة لله تعالى -
تكون قائمة على التناصح في الله أن
ان تقوم على التعاون والتكافل في السراء
والضراء .

حقـــــــــوق الأخوة في الله :

المواساة بالمال ,ان يكون كل منهما
عونا لصاحبة ,ان لايذكرة الا بخير ,ان يدعوة باحب الاسماء اليه ,ان يعفو عن زلاته ,
ان لايكلفة مايشق عليه ,ان يدعو له ولأولاده .

ثمـــــــــرات الأخوة في الله
1_انه يتذوق حلاوة الأيمان.

2-انه يستشعر محبة الله ورسوله ويجد حلاوتها في
قلبه .

3- ان المحبه في الله هي عنوان التوفيق في الدنيا ورضوان الله في الآخرة .

4- ان ينال الأمن ويعد من الذين يظلهم الله بظله يوم لاظل الاظله .

5- أن المتحابين في الله مع الذين انعم الله عليهم من المرسلين والنبيين والشهداء
والصالحين يوم القيامة

6- ان الداعي الى الاخوة والمحبة في الله له نصيب بالخير والاجر .

7- وأخييييرا ًفان أهم ثمرة بأن جزائها الجنة .

وسائل توثيــــــــق عرى المحبة :

1-إذا أحب الرجل أخاه فا ليخبره انه يحبه

2-إذا لقي أخاه فليطلق وجهه عند اللقاء .

3- اذا لقي اخاه فليبادر بمصافحته .


4- اذافارق الأخ أخاة فليطلب منه الدعاء له في ظهر الغيب


وسائل لتعميقالأخوة والمحبةفي الله:

- أنيخبر أخاه أنه يحبه
عن أنس -رضيالله عنه-: أَنَّ رَجُلاً كَانَعِنْدَ النَّبِىِّ -صلىالله عليه وسلم- فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّهَذَا. فَقَالَ لَهُ النَّبِىُّ -صلىالله عليه وسلم-: (أَعْلَمْتَهُ؟) قَالَ: لاَ. قال: (أَعْلِمْهُ). قَالَ: فَلَحِقَهُ فَقَالَ: إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ. فَقَالَ: أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ (رواه أبو داود، وحسنهالألباني).

-
أن يطلق وجههعند اللقاء
قال -صلىالله عليه وسلم-: (لاَ تَحْقِرَنَّ مِنَ الْمَعْرُوفِ شَيْئًاوَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ) (رواهمسلم).

-
أن يكونفي عونهفي كل الأحوال
قال -صلىالله عليه وسلم-: (مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَاللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَىمُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَمُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِالْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِى عَوْنِ أَخِيهِ) (رواهمسلم).
...........

أرجو أن نمتلك من هذا ..وأن نفهم ونقدر قيمة تلك النعمة ..
وتمنياتي بالفائــــــدة للجميع ..
أحبكم في الله ..
تحياتي لكم ..

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله ..







يلزمك من الوقت الكثير لإستيعاب ما يبوح به قلمي .. ويلزمك الأكثر لتترجم لغة عيناي وصمت كلامي ..

بل ويلزمك عمرك بأكلمه لتعبر أسوار قلبي وتستوطنه ..

فلن تجد أنثى مثلي ..تحمل بقلبها طفله وبعينيها كبرياء ..لن تجد أنثى مثلي .. تهيم بك عشقاً بكل كيانها ..

بل وتعلمك أولى خطوات الحب كمــا الأم وطفلهــــــا ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء أكتوبر 20, 2010 12:21 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حلقة جديدة متميزة من سلسلة الحمد لله
نسأل الله أن ينفعنا بها و أن يكتبنا جميعا مع الحامدين الشاكرين له
فى السراء و الضراء
و نعمة جديدة من نعم الله التى لا تعد و لا تحصى
نحمد الله عليها حمداً كثيراً مباركاً كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه
و هذه المرة بقلم أحلى دنيا
نعمة جميلة و رقيقة
نعمة الحب فى الله
حب من غير مصالح و نفاق و حسابات
نعمة عظيمة جدا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

و الحقيقة انتى ذكرتى حاجات عظيمة اوى عن الحب فى الله
و كيف انه طريق الى الجنة
فاللهم اجعلنا طريقا الى الجنة لكل من نحبهم و يحبونا
و اجعل أحبتنا فى الله لنا طريقاً الى الجنة

و من الحاجات الجميلة اوى
ان المتحابين فى الله يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل الا ظله عز و جل
ففى صحيح مسلم يقول صلى الله عليه و سلم : " يقول الله عز و جل يوم القيامة : أين المتحابون فى جلالى؟
اليوم أظلهم فى ظلى يوم لا ظل الا ظلى " صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
و ايضا نفس المعنى فى حديث سبعة يظلهم الله فى ظله
فمنهم " رجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه و تفرقا عليه "
اى جمعهم الحب فى الله فى الدنيا و لم يفرقهم الا الموت و ماتوا على الحب فى الله
لذا كانت الكلمات الخالدة للعلامة ابن عثيمين -رحمه الله-
" المتحابون فى الله لا يفرقهم الا الموت "

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

و بجد انا باحمد الله عز و جل على هذه النعمة العظيمة
لان كان ليها تأثير كبير فى حياتى
عندى ناس كتير باحبهم فى الله و بيحبونى فى الله
حب من غير غش و لا نفاق و لا مصالح و لا علشان مال و لا جاه
و لا فى بيننا تجارة و لا حسابات
غير ان الله ألف بين قلوبنا و جمع بيننا فى حبه
فيا رب لك الحمد كل الحمد
و يا رب أم على نعمتك و زد حبى فى قلوبهم و حبهم فى قلبى
و نتقابل يوم القيامة بحبنا فيك يا الله

و اختم بهذا الفلاش الذى اعجبنى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جزاك الله خيرا على الحلقة الرائعة و المميزة
و فى انتظار أثر هذه النعمة فى حياتك
نعمة عظيمة نحمد الله عليها كثيرا

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله
الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه


عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:57 pm

أحلى دنيا :
بجد سعدت جدا لما قرات الحلقة فعلا الحب فى الله نعمة اذاادركها الانسان فلابد ان يحمد الله عليها
فما اجمل ان يسود الحب فى الله حب نقى جميل تخلوا منهالمصالح والمادة حب لمجرد معرفتك بالشخص الذى امامكبجد الحلقة دى جعلتنى اراجع نفسى كثيرا وعندما وجدت انىاملك تلك النعمة حمدت الله عليها واتمنى ان تبقى الى الابدفمثلا انا احبك فى لله لخلقك لصفائك لبرائتك لطيبتك كل هذه الصفات جعلتنى احبك بل واجبرتنى على ذلك فعندما يحبالانسان شخص امامه حب حقيقى لاينظر الى مركزه او حالته المادية بل ينظر الى مايملكه من صفات
فالدنيا لاتساوى شئ عندما تجدى حولك اشخاص يحبونك فى الله لا لشئ اخر عندما تجديهم يشاركونك الحزن قبل الفرح عندما يكونوا معك فى كل الاوقت (رب اخ لك لم تلده امك)فعلاساعات كتير تلاقى ناس ليس لنا اى صله قرابه
ولكن تجديهم نعم الاخوة والصحبة


والتآخى فى الله نعيم لا يحس به إلا من ذاقه
ولولا الحب في الله لضاقت الدنيا بنا
فالحمد لله على نعمة الحب في الله
فالحب في الله جمعنا في الدنيا
وبفضل الله يجمعنا في الآخرة

جزاكى الله خيرا كثيرا ورزقا واسعا وجعله فى ميزان حسناتك

الحمد لله... الحمد لله ...الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahla Donya
مشرفة منتدي الصحة والمجتمع

مشرفة منتدي الصحة والمجتمع


عدد المساهمات : 1576
العمر : 26
العمل/الترفيه : الرسـم بالكلمـــــات ..
المزاج : آمـــــل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : international academy for health sciences
الفرقه والقسم : Medical Laboratory Program

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 11:59 pm

البرنس ..
اضافتك رائعه ..بكل ماتحمله .. أثابك الله عليها ..أشكرك ..
والنعمه دي فعلا لها أثركبير في حياتي ولله الحمد ..
يعني الواحد طول الوقت بيبقى محتاج يحس مشاعر صافيه ونقيه بدون مصالح او حقد ..
ودا لا يتوفر الا في حالة الأخوه والحب في الله .. الحمد لله رزقني الله بها ...
يعني من أسمى المعاني في دينا .. لما يبقى في مشاعر صادقه زي دي يرافقها أعمال لوجه الله ..
في مرض في فرح في حزن في غربه واصعب واضيق المواقف ..
ايه اسمى من انك تشارك اخوك دا بكل المشاعر دي دون مقابل فقط لوجه الله ..
او فقط لأن ما بينكم لا شئ سوى الحب في الله ..
وفعلا اعظم حاجه انها طريق للجنه ..وجزاءها كبير عند ربنا ..
يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله ..

أشكر مره تانيه ..وجزاك الله خيرا على عمل مثل هذا الموضوع ومشاركتنا فيه ..
...........
نور ..
أشكر مرورك الكريم .. و جزاكِ الله خيرا على تعليقك الجميل ..
و أحبك الله الذي أحببتني فيه .. ويارب دايما بينا مشاعر نقيه وساميه زي دي ..
وفعلا معاكي حق الدنيا طعمها وشكلها بكون أحلى كتير مع مشاعر زي دي ..لأنها بدون تكلف وبدون مقابل ..
وهقتبس دي من ردك الجميل ..

والتآخى فى الله نعيم لا يحس به إلا من ذاقه
ولولا الحب في الله لضاقت الدنيا بنا
فالحمد لله على نعمة الحب في الله
فالحب في الله جمعنا في الدنيا
وبفضل الله يجمعنا في الآخرة



.......
جزانا الله جميعا كل خير وجعله في موازين حسناتنا ان شاء الله ..
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله ..
تحياتي لكم ..







يلزمك من الوقت الكثير لإستيعاب ما يبوح به قلمي .. ويلزمك الأكثر لتترجم لغة عيناي وصمت كلامي ..

بل ويلزمك عمرك بأكلمه لتعبر أسوار قلبي وتستوطنه ..

فلن تجد أنثى مثلي ..تحمل بقلبها طفله وبعينيها كبرياء ..لن تجد أنثى مثلي .. تهيم بك عشقاً بكل كيانها ..

بل وتعلمك أولى خطوات الحب كمــا الأم وطفلهــــــا ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استشاري عاطفي جيولوجي
مشرف منتدي الجيولوجيا

مشرف منتدي الجيولوجيا


عدد المساهمات : 2922
العمر : 31
العمل/الترفيه : عـاطل
المزاج : حلـــــو و زي الفل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم طبعا

الفرقه والقسم : متخرج من الطاحونة الجيولوجية

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 2:08 am

الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـدَأْت الْحَيــاة الْعَمَلِيـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001102448319
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   السبت أكتوبر 30, 2010 10:40 pm

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله
الحمد لله عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استشاري عاطفي جيولوجي
مشرف منتدي الجيولوجيا

مشرف منتدي الجيولوجيا


عدد المساهمات : 2922
العمر : 31
العمل/الترفيه : عـاطل
المزاج : حلـــــو و زي الفل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم طبعا

الفرقه والقسم : متخرج من الطاحونة الجيولوجية

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأحد أكتوبر 31, 2010 3:44 pm

the*prince كتب:
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله
الحمد لله عدد ما كان و عدد ما يكون و عدد الحركات و السكون
الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـدَأْت الْحَيــاة الْعَمَلِيـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001102448319
heba
مشرفه منتدي علم الكيمياء

مشرفه منتدي علم الكيمياء


عدد المساهمات : 2797
العمر : 26
العمل/الترفيه : النوم
المزاج : so sad
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : كمياء حيويه

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأحد أكتوبر 31, 2010 6:42 pm

احلى دنيا حلقه مميزه وجميله جدا

نععمه عظيمه الى اتكلمتى عنها

انا مش هقول اكتر من الى انتوا قلتوه

جزاكم الله خيرا جميعا وجعله فى ميزان حسناتكم

وادخلكم به جنات تجرى من تحتها الانهار

ورزقكم الفردوس الاعلى

الحمد الله كما ينبغى لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

الحمد الله على جميع قضاءك وجميع قدرك حمد الرضا بحكمك لليقين بحكمتك

الحمد الله
الحمد الله
الحمد الله
ا
الحمد الله


لك الحمد على كل شىء لكل الحمد يا الله
احمدك ربى حمد الشاكرين

الحمد الله رب العرش العظيم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



((من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استشاري عاطفي جيولوجي
مشرف منتدي الجيولوجيا

مشرف منتدي الجيولوجيا


عدد المساهمات : 2922
العمر : 31
العمل/الترفيه : عـاطل
المزاج : حلـــــو و زي الفل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم طبعا

الفرقه والقسم : متخرج من الطاحونة الجيولوجية

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الإثنين نوفمبر 01, 2010 12:10 am

لك الحمد على كل شىء لكل الحمد يا الله
احمدك ربى حمد الشاكرين

الحمد الله رب العرش العظيم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـدَأْت الْحَيــاة الْعَمَلِيـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001102448319
لوليتا
مشرفه منتدي الرياضيات

مشرفه منتدي الرياضيات


عدد المساهمات : 1378
العمر : 26
العمل/الترفيه : مش فى الدنيا!!!!
المزاج : ------------
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : وأخيرا فى البكالوريوس

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الإثنين نوفمبر 01, 2010 11:35 pm

يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mano
عالم عام علينا

عالم عام علينا


عدد المساهمات : 2219
العمر : 27
العمل/الترفيه : Programming & Web Designing
المزاج : Never lost my hope in god
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم المنصوره
الفرقه والقسم : بكالريوس إحصاء وعلوم الحاسب

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 8:45 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صراحة موضوع اكتر من ممتاز وتابعت كله المواضيع اللى اتكلمتم فيها

وعلشان كدا حبيت اول مشاركة ليا تكون بحلقة من هذه السلسلة المباركة إن شاء الله

واسف طبعا لو كنت أخرت مشاركتى لحد ما كنت جهزت الموضوع وإن شاء الله يكون إضافة جيدة للسلسلة


النهاردة هتكلم عن نعمة هي أعظم النعم التى من الله علينا بها

وهى نعمة قبول التوبة الصادقة النصوحة

فالتوبة باب الله الذى لا يغلق ولا يرد عليه سائل

التوبة أيها الأخوة فريضة وفريضة فورية وهي واجبة على الناس وعلى المؤمنين وصدق الله العظيم إذ يقول (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون)

فالذنوب من خصائص الإنسان، لابد للإنسان أن يذنب فإن الله سبحانه وتعالى لم يخلق الإنسان ملكاً مطهراً وإنما خلقه بشراً والبشر جزء من خلقه من طين وجزء من نفخة الروح كما ذكر الله لنا في خلق آدم (إني خالق بشراً من طين، فإذا سويته ونفخت فيه من روحي)، فالإنسان تجتمع فيه هاتان الصفتان أو هذان العنصران، العنصر الأرضي الطيني والعنصر الرباني الروحي، فكثيراً ما يغلب أحد العنصرين على الآخر ولكن لابد لكل عنصر منهما أن يكون له أثره في سلوك الإنسان، هذا أمر لابد منه ولا عجب أن يذنب أبو البشر (وعصى آدم ربه فغوى) وإذا كان أبو البشر قد أذنب فلا عجب أن يذنب أبناؤه فالولد على سنة أبيه ومن يشابه أباه فما ظلم (ذرية بعضها من بعض)، الإنسان بطبيعته لابد أن يقع في الذنوب والمعاصي.

وهناك أمر آخر، من شأن أسماء الله الحسنى أن يعصي الناس ويذنبوا فإن من أسماء الله تعالى: الغفار والعفو والتواب، فإذا كان الإنسان متطهراً لا يذنب فعمن يعفو الله وعلى من يتوب الله ولمن يغفر الله، ولهذا جاء في الحديث الصحيح "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا فتستغفروا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر لهم" لابد لهذه الأسماء أن تعمل عملها ولا تكون عاطلة، أن يغفر الغفار ويعفو العفو ويتوب التواب، ولهذا كانت الذنوب طبيعية من الإنسان، فمن غير الطبيعي أن يستمرئ الإنسان المعاصي وأن يفجر في غلوائه وأن يستمر في طريق الذنوب ولا يرجع إلى الله

هذا هو الخطر

الخطر فى الاستمرار في الخروج عن الله

الخطر في عدم اليقظة التي ترد الإنسان إلى الله بعد شروده

ولهذا كان هناك أشياء جعلها الله مطهرات ومكفرات للذنوب التي تقع من الإنسان، فإن أول هذه المطهرات هى التوبة

فماذا عن شروط التوبة ؟

أولاً : الإسلام :

فالتوبة لا تصح من كافر وتصح من المسلم فقط . لأن كفر الكافر دليل على كذبه في ادعاء توبته ، وتوبة الكافر دخوله في الإسلام أولاً .قال تعالى عز وجل { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموتُ . قال إني تُبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك اعتدنا لهم عذاباً أليماً } النساء 18 .


ثانياً : الإخلاص لله تعالى :

فمن ترك ذنباً من الذنوب لله صحت توبته ، ومن تركه لغير الله لم يكن مخلصاً ولم تصح توبته ، فإن الله تعالى لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصاً له وحده ليس لأحد فيه شئ .
فقد يتوب الإنسان من المعصية خوفاًً من الفضيحة ـ ونحو ذلك ـ وفي قرارة نفسه أنه لو وجد الستر لقام بالمعصية فهذه توبة باطله ، لأنه لم يخلص لله تعالى فيها .



ثالثاًَ : الإقلاع عن المعصية :

فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة ، فإن الإقلاع عن الذنب شرط أساسي للتوبة المقبولة، فالذي يرجع إلى الله وهو مقيم على الذنب لا يعد تائباً، وفي قوله تعالى { وتوبوا } إشارة إلى معنى الإقلاع عن المعصية؛ لأن النفس المتعلقة بالمعصية قلما تخلص في إقبالها على عمل الخير لذلك كان على التائب أن يجاهد نفسه فيقتلع جذور المعاصي من قلبه ، حتى تصبح نفسه قوية على الخير مقبلة عليه نافرة عن الشر متغلبة عليه بإذن الله .

رابعاً : الاعتراف بالذنب :

إن التوبة لا تكون إلا عند ذنب، وهذا يعني علم التائب ومعرفته لذنوبه، وجهل التائب بذنوبه ينافي الهدى؛ لذلك لا تصح توبته إلا بعد معرفته للذنب والاعتراف به وطلبه التخلص من ضرره وعواقبه الوخيمة. إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شئ لا يعده ذنباً .
والدليل من السنة قوله صلى الله عليه وسله لعائشة رضي الله عنها في قصة الإفك : " أما بعد ، يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه "
وقال ابن القيم : " إن الهداية التامة إلى الصراط المستقيم لا تكون مع الجهل بالذنوب، ولا مع الإصرار عليها، فإن الأول جهل ينافي معرفة الهدى، والثاني : غي ينافي قصده وإرادته، فلذلك لا تصح التوبة إلا من بعد معرفة الذنب والاعتراف به وطلب التخلص من سوء عاقبته أولاً وآخراً " ا.هـ



خامساً : الندم على ما سلف من الذنوب والعزم على عدم العودة إليها :

الندم ركن من أركان التوبة لا تتم إلا به ولا تتصور التوبة إلا من نادم خائف وجل مشفق على نفسه مما حصل منه وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى قيمة الندم فقال : " الندم توبة "


سادساً : رد المظالم إلى أهلها :

ومن شروط التوبة التي لا تتم إلا بها رد المظالم إلى أهلها، وهذه المظالم إما أن تتعلق بأمور مادية، أو بأمور غير مادية، فإن كانت المظالم مادية كاغتصاب المال فيجب على التائب أن يردها إلى أصحابها إن كانت موجودة، أو أن يتحللها منهم، وإن كانت المظالم غير مادية فيجب على التائب أن يطلب من المظلوم العفو عن ما بدر من ظلمه وأن يعمل على إرضائه .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها ، فإنه ليس ثم دينار ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه "



سابعاً : وقوع التوبة قبل الغرغرة :

والغرغرة هي علامة من علامات الموت تصل فيها الروح إلى الحلقوم ، فلابد أن تكون التوبة قبل الموت كم قال الله تعالى { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني توبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليماً } النساء 17-18 .
وقال صلى الله عليه وسلم " إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر "
قال المباركفوري ـ رحمه الله ـ: " أي : ما لم تبلغ الروح إلى الحلقوم يعني ما لم يتيقن الموت فإن التوبة بعد التيقن بالموت لم يعتد بها " ا.هـ



ثامناً : أن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها :

لأن الشمس إذا طلعت من مغربها آمن الناس أجمعون ، وتيقنوا بقرب قيام الساعة ، ولكن التوبة والإيمان عند ذلك لا تنفع . قال الله تعالى { يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن ءامنت من قبلُ } الأنعام 158 .
قال الألوسي ـ رحمه الله ـ: " والحق أن المراد بهذا البعض الذي لا ينفع الإيمان عنده طلوعُ الشمس من مغربها" . ا.هـ
وعن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ومن تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه "
ويعلل القرطبي ـ رحمه الله ـ نقلاً عن جماعة من العلماء عدم قبول الله إيمان من لم يؤمن وتوبة من لم يتب بعد طلوع الشمس من مغربها فيقول : "وإنما لا ينفع نفساً إيمانها عند طلوعها من مغربها لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم ـ لإيقانهم بدنو القيامة ـ في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحال لم تقبل توبته كما لا تقبل توبة من حضره الموت" . ا.هـ



فإن تحققت شروط التوبة بصدق ، فنكون ساعتها أهلا للحصول على نعمة قبول التوبة , فإذا ما أذنب العبد مرة أخرى ثم تاب واجتمعت في التوبة شروطها صحت توبته، وإن تخلف شرط من ذلك لم تصح توبته، فإن عاد إلى الذنب مرة أخرى ثم تاب توبة صحيحة بشروطها صحت توبته وهكذا .

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبّهِ عَزّ وَجَلّ قَالَ: " أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْباً. فَقَالَ: اللّهُمّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْباً، فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذَ بِالذّنْبِ. ثُمّ عَادَ فَأَذْنَبَ . فَقَالَ: أَيْ رَبّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ: عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْباً. فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذّنْبِ. ثُمّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ: أَيْ رَبّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . َفقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبَاً. فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذّنْبِ. اعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ "

وعلى العبد أن يعلم أن السبيل إلى قطع رجوعه إلى المعاصي التي تاب منها ألا يقع في استدراج الشيطان قال الله : { يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر } النور 21 .

ويقول الله عز وجل في الحديث القدسي: (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة، أشكر اليسير من العمل وأغفر الكثير من الزلل، رحمتي سبقت غضبي وحلمي سبق عقوبتي، وأنا أرحم بكم من الأم الشفيقة بولدها، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم) .
فالحمد لله ثم الحمد لله ثم الحمد لله على عفوه وكرمه وغفرانه ورحمته وعطفه الغزير بقبول توبة عباده المخطئين

فهلا نقف مع نفسنا وقفة جادة ونحسم أمرنا ... هل سنستمتع بنعمة قبول التوبة أم نتجاوزها لنعمة أخرى ؟

شكرا لكم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


You Can Never Know ......... But Never Say Never

أنا شخص لا يعطى للظروف فرصة لتقهرنى لأنى أصنع حظى بيدى تحت مظلة تدعى مشيئة الله

ولئن حطمتنى الظروف لأجمعن نفسى من جديد ... إنى عائد ... وبقوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anrestech.com
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الجمعة ديسمبر 10, 2010 1:09 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حلقة جديدة رائعة و متميزة من سلسلة الحمد لله
نسأل الله أن ينفعنا بها و يثقل بها موازيننا جميعا
و أن يكتبنا مع الحامدين الشاكرين فى السراء و الضراء
نعمة جديدة من نعم الله علينا التى لا تعد و لا تحصى
نتدبر معانيها .. و نحمد الله عليها حمداً كثيراً كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه
و هذه المرة بقلم " مانو "
التوبة
و ما أعظمها من نعمة و ما أجلها من منحة

و بجد مانو ذكر كلام رائع عن التوبة و شروطها
و كيف أنها واحدة من أعظم نعم الله علينا و كلها عظيمة 
نسأل الله أن يكتبنا مع التوابين
و أن يختم علينا بتوبة نصوحاً
و أن يتوب علينا فنتوب كما يحب و يرضى

فى كام نقطة حابب اتكلم فيهم
ان نعمة التوبة هى نجاة للفرد والمجتمع .. تخيلوا لو ان مفيش توبة .. كانت الحياة تبقى عاملة ازاى .. اللى يذنب ذنب خلاص ملوش رجوع .. يفضل حامل وزره لحد ما يقابل بيه ربناعز و جل .. و تفسد حياته .. و يضيع معنى وجوده فى الدنيا .. لانه خلق لعبادة الله فاذا منع من ذلك ضاع اى معنى لحياته .. تخيلوا كمان مردود ده على مجتمعه .. مثلا لو واحد قتل او سرق و ليس له توبة .. خلاص سيظل يقتل و يسرق لانه علم ان ملوش توبة و انه بكل الاحوال فى النار .. يعنى نعمة التوبة فيها اصلاح لحياة الافراد و صلاح المجتمع .. نعمة تهذب حياتنا و تصلحها 

نقطة تانية و هى ان مش نعمة التوبة تتلخص فى ان الله يقبل التوبة من التائب و لكن هناك وجهآخر للنعمة و هو أن يتوب الله عليك لتتوب ..أى أن يوفقك الله للتوبة .. فكل شىء بأمر الله .. و التوبة هى فى أصلها اذن من الله لك بأن تتوب .. قال تعالى عن الثلاثة المخلفين عن عزوة تبوك .: " ثم تاب عليهم ليتوبوا " اى انهم ما كانوا ليتوبوا الا بان يتوب الله عليهم .. ماهذه النعم و ما هذا الكرم الالهى .. يوفقك للتوبة فتتوب فيقبل منك توبتك

نقطة كمان .. ان الله لم يقيد التوبة بمكان او زمان .. يعنى تخيل لو انك اخطأت فى حق شخص ما و عرفت انك مخطىء و اردت ان ترضيه .. ماذا سيقول لك .. تأتى الى فى بيتى الساعة الفلانية فى اليوم الفلانى و تعتذرلى.. و يكون قدام كل الناس اللى غلط فى حقى قدامهم .. لكن انظر للكريم العفو التواب ..له المثل الأعلى.. يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسىء النهار و يبسط يده بالنهار ليتوب مسىء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها " يا لكرمك يا الله و يا لغفلتنا

أن التوبة ليست للمذنبين بس .. يعنىمش معنى انك ملتزم و بتصلى و بتصوم و بتزكى وبتعامل الناس كويس يبقى لا تتوب .. فلقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يتوب فى اليوم سبعين مرة و فى قول آخر مائة مرة .. هذا رسول الله .. فما بالكم بنا و بذنوبنا .. و يقول تعالى :" و توبوا الى الله جميعاً ايها المؤمنون لعلكم تفلحون "

و اختم بدعوة لى و لكم بان نتوب الى الله متابا
يقول تعالى : " يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً "
و يقول صلى الله عليه و سلم : " التائب من الذنب كمن لا ذنب له "

جزاك الله خيرا على الحلقة الرائعة
اسأل الله أن ينفعنا بها و أن تثقل موازينك
فى انتظار مزيد من الحلقات المميزة و متعة التأمل فى نعم الله و حمده عليها






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahla Donya
مشرفة منتدي الصحة والمجتمع

مشرفة منتدي الصحة والمجتمع


عدد المساهمات : 1576
العمر : 26
العمل/الترفيه : الرسـم بالكلمـــــات ..
المزاج : آمـــــل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : international academy for health sciences
الفرقه والقسم : Medical Laboratory Program

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الأربعاء مارس 09, 2011 1:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

هبــه ..

جزاكِ الله كل خير وربنا يتقبل دعواتك يارب ..
ونكون جميعا دائما على هذا الخير سويا دنيا وآخره ..آميــن ..

مــانو ..

حلقة متميزه .. لتميز هذه النعمه العظيمه .. التوبه ..
سبحان الله .. دائما ما يقدم لنا الله فرصاً عظيمه ربما كانت صغيره
لكنها كبيرة من أجل حاجتنا لها ومن أجل تطهير ارواحنا وانفسنا من دنس الذنوب والخطايا ..
انت مخلوق عظيم لكون الله هو ربك .. لكون الله اعطاك فرصة لتأنيب الضمير ..
لليقظه .. ثم الرجوع والتوبه .. ومن ثم يأتي رضا الكريم عز وجل ..

جزاك الله كل خير مانو على هذه الحلقه الجميله وجعلها في موازين حسناتك ..
ونسأل الله أن يجعلنا جميعا من المستمتعين بهذه النعمه العظيمه وممن ذاق حلاوتها ..

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله ..











يلزمك من الوقت الكثير لإستيعاب ما يبوح به قلمي .. ويلزمك الأكثر لتترجم لغة عيناي وصمت كلامي ..

بل ويلزمك عمرك بأكلمه لتعبر أسوار قلبي وتستوطنه ..

فلن تجد أنثى مثلي ..تحمل بقلبها طفله وبعينيها كبرياء ..لن تجد أنثى مثلي .. تهيم بك عشقاً بكل كيانها ..

بل وتعلمك أولى خطوات الحب كمــا الأم وطفلهــــــا ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات


عدد المساهمات : 1357
العمر : 29
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الخميس مارس 10, 2011 6:01 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


حلقة جديدة من سلسلة الحمد لله

نسأل الله أن ينفعنا جميعاً بها .. و أن يكتبنا مع الحامدين الشاكرين فى السراء و الضراء

و هذه المرة مع نعمة كثيرا ما تكلمنا عنها و قليلا ما أحسسنا بها

نعمة " الأمن و الأمان "

هذه النعمة العظيمة التى نفتقدها الآن

فكلنا نطق بكلمات " مصر بلد الأمن و الأمان "

لكن هل أدينا لله الحمد و الشكر على هذه النعمة حق أدائها

أم انها عادة البشر لا يتذكرون نعمة الله الا فى غيابها او زوالها


نعمة " الأمن و الأمان "

نعمة تباهينا بها كثيراً .. فمنا من كان ينزل من بيته فجراً دون ان يلقى بالاً لاى شىء .. لا يخاف الا الله .. و فتاة خرجت من بيتها لتسافر الى جامعتها و قلبها مطمئن .. و ولد نزل يلعب مع اصحابه و ابواه فى غاية الراحة و الطمأنينة ..

فاذا بنا فجأة و بدون مقدمات .. نخاف على أنفسنا و أهلينا و أموالنا و أعراضنا .. نخاف من الحرامية و البلطجية .. نخاف ننزل من بيوتنا .. بل خايفين حتى و احنا جوه بيوتنا .. نخاف نروح شغلنا .. نخاف على كل شىء و من أى أحد ..



ده يخلينا نراجع أنفسنا .. لماذا حُرمنا نعمة الأمن ؟؟

هل أدينا شكر هذه النعمة العظيمة ؟؟ .. هل كنا ظالمين فحرمنا الله من هذه النعمة ؟؟
يقول تعالى : " الذين آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون "
هل هذا عقاب من الله عز و جل ؟؟
قال تعالى : " و ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع و الخوف بما كانوا يصنعون "
و أعوذ بالله ان نكون منهم
أم انه ابتلاء و امتحان من الله لنا أنصبر من نكفر ؟؟
قال تعالى : " و لنبلونكم بشىء من الخوف و الجوع و نقص من الأموال و الأنفس و الثمرات و بشر الصابرين "

و اسأل الله ان يجعلنا من الصابرين على البلاء


و بدون الأمن لا هناء عيش و لا هدوء نفس و لا اطمئنان قلب و لا استساغه طعام و لو كثر

و بالامن تهنأ عيشتنا و تهدأ نفوسنا و تطمئن قلوبنا و يساغ طعامنا و ان قل

و فى ظل الأمن و الأمان تحلو العبادة .. و يصير النوم سباتاً و الطعام هنيئا و الشراب مريئا

فالآن نعلم أن السعادة فى الأمن


فالحمد لله على أمن عشنا فيه حياتنا السابقة

و نسأل الله أن يتم نعمته علينا و يتم أمنه علينا

و يبقى هذا البلد آمنا ما بقي

و أن ينزل علي قلوبنا السكينة و الطمأنينة

و أن يرزقنا أمناً من عنده



و اختم بدعاء أبينا إبراهيم عليه السلام

" رب اجعل هذا بلداً آمناً و ارزق أهله من الثمرات "


و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله

اللهم لك الحمد حتى ترضى .. و لك الحمد حين ترضى .. و لك الحمد بعد الرضا

الحمد لله .. الحمد لله .. الحمد لله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لحياه افضل
عالم مشهور

عالم مشهور


عدد المساهمات : 228
العمر : 25
العمل/الترفيه : الرسم
المزاج : الحمد لله
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : فيزياء حيوى


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الحمد لله   الجمعة مارس 11, 2011 12:13 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بدايه احب اوجه الشكر لكاتب الموضوع البرنس الذى بفضل من الله الهمه بهذه الفكره الممتازه وربنا يجازيه عنا كل خير
المواضيع مميزه جدا وعلى الرغم من انى مشتركه فى المنتدى من زمان الا انى اول مره اشوف المواضيع دى دلوقتى وبجد بحمد ربنا انه كرمنى بانى اقرا مواضيع كهذه ابكتنى من صميم قلبى واحسستها حقا مع انى لم استكملها جميعا
احب اوجهه التحيه ايضا لكل عضو كتب موضوع هنا لانى بجد استفدت جدااااا الحمد لله الحمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد لله والله انى قراتها وفى الوقت دا كأن الله اراد بى خيرا (هذا من فضل ربى )فاللهم لك الحمد كما ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
احب مره تايه اوجه الشكر لكل من شاركوا وافادونا وربنا يجعلنا من المصلحين الصالحين
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة الحمد لله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى علوم المنصورة :: استراحة المنتدي :: المنتدي الاسلامي :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: