منتدى علوم المنصورة

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
SupA7meD
مشرف منتدي التنميه البشريه

مشرف منتدي التنميه البشريه
عدد المساهمات : 1362
العمر : 27
العمل/الترفيه : ـبـلآـيـ ـســتـآـشــنـ
المزاج : الحمد لله
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : هٍَـِِّـِِّـِِّنْـِِّـِِّـِِّدًٍسٌِِّـِِّـِِّـِِّهٍَ
الفرقه والقسم : مـ ــ ـدنـ ـيـ ـ

__!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة مارس 13, 2009 11:37 pm
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أخوانى وأخواتى أعضاء ومشرفين ومديرين منتدى علوم المنصوره

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هذا الموضوع عبارة عن فكرة تتلخص فى الآتى :-
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عمل خطبة عن طريق عضو بالمنتدى

والخطبة تتلخص إما فى .. ( موضوع معين ) أو ( أمر معين من أمور ديننا الحنيف )

أو ( مشكلة دينية معاصرة لنا ) أو .. أو .. أو .. إلى آخره
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فهى أولا وأخيرا عباره عن خطبه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكل يوم عضو مختلف سوف يقوم بوضع الخطبة المحددة التى قد

قام بإختيارها

ليقرأها سائر الأعضاء بالمنتدى إن شاء الله

المشاركين بالموضوع وغير المشاركين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وسوف يتم إعلان إسم العضو الذى سوف يقوم بإدراج الخطبه

فى قبل ميعاد خطبته بأيام قليلة إن شاء الله

وسوف يتم عمل مشاركة تتلو هذه المشاركة

بمثابة أرشيف يجمع

إسم كل عضو وموضوع كل خطبة باليوم والتاريخ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وأرجو أن يحرص الأعضاء المشاركين بالموضوع على إنتقاء

أحسن وأفعل المواضيع المدرجة

لأنها سوف تكون بمثابة واجهة لمنتدانا العظيم (المنتدى الإسلامى)

وسوف يقوم بقرآتها سائر الأعضاء بإذن الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ومن الممكن مناقشة العضو من قبل الأعضاء الآخرين فى الخطبة

المدركة وذلك إذا

كانت الخطبة

تتمثل فى مشكلة دينية معاصرة أو أمر مهم يتعلق بديننا الحنيف أو

ما شابه بعيدا عن

الفتاوى

أو الإستطلاعات أو الآراء المتعلقة بعلمائنا الكرام

أو أى شىء آخر ليس من مجال خطبتنا الموقرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وأرجو أن تنال الفكرة إستحسانكم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وسوف نقوم بالإتفاق مع العضو الذى سوف يقوم بإدراج
الخطبة إن شاء الله وتحديد ميعاد محدد لها

ومن يريد إدراج خطبته فى وقت ما معين

أرجو إبلاغنا بذلك حتى ولو برد فى هذا الموضوع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وأرجو من الأعضاء الإطلاع على المواضيع والخطب السابقة

حتى لا يتم تكرار خطبة معينة

وأيضا الحرص على إدراج أقيم وأهم المواضيع بالخطبة إن شاء الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وإن شاء الله سوف يتم إعلان أسماء الأعضاء المشاركين

فى الأسبوع كاملا وذلك بإدراج إسم العضو واليوم المقرر له

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وأسأل الله أن ينفعنا وإياكم بهذا العمل

وأن يجعله فى ميزان حسناتنا جميعا إن شاء الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ميعاد أول خطبة

سوف يحدد بعد معرفه رايكم بالموضوع


عدل سابقا من قبل supahmed في الإثنين مارس 16, 2009 6:42 pm عدل 1 مرات






ان كرامتــك اهم بكثيـــــر من قلبك الجريــح
حتى و ان غطت دماؤه سماء هذا الكون الفسيـــــح

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

avatar
doaa
مشرفه المنتديات الاسلاميه

مشرفه المنتديات الاسلاميه
عدد المساهمات : 5397
العمر : 26
العمل/الترفيه : منتدى علوم المنصوره
المزاج : غير مألوف
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : كليه العلوم
الفرقه والقسم : و اخيرا الفرقه الرابعه قسم كيمياء وفيزياء


رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 18, 2009 7:34 pm
موضوعك مؤثر جدا بجد
لانه بيناقش اهم حاجه فى حياتنا
اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور ابصارنا وجلا ءهمناوطريقنا الذى نمشى عليه

اللهم اجمعنا وايكم وكل المسلمين فى دار الخلد
ويجعلنا كلنا متمسكين بدينا وبايمانا
ولا تجعلنا من الغرباء

جزاكى الله خيرا على الكلام الهايل ده

ولازم تختارى حد للخطبه الجايه







اهداااااااااااااء من اخ وصديق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/center]
avatar
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات
عدد المساهمات : 1357
العمر : 30
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 2:37 pm
احبائى فى الله
تم اختيارى ان اصعد اليوم على هذا المنبر .. منبر علوم لكى يكون لى الشرف ان القى الخطبة
و يا له من شرف
و لكن ما اصعبه من تكليف
فالمهمة صعبة بل صعبة جدا
فالانسان سيحاسب على كل كلمة سيقولها فما بالكم حين يتكلم فى الدين
فاسال الله ان يعيننى و يوفقنى

فالخطبة بعنوان
" كن ربانياً و لا تكن رمضانيا "
فماذا بعد رمضان ؟؟؟

قد أطول عليكم قليلاً و لكن هذا من حرصى على توصيل المعلومة كاملة
و لكن الخطبة مقسمة الى 3 أقسام رئيسية
بحيث من لا يجد الوقت كافيا يستطيع ان يقسم قراءتها
و الله المستعان
avatar
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات
عدد المساهمات : 1357
العمر : 30
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 3:32 pm
احترت كثيرا قبل ان اختار الموضوع
فالمواضيع كثيرة و القضايا أكثر
و لكن الوقت الذى نحن فيه فرض على هذا الموضوع
"كن ربانياً ولا تكن رمضانياً"
ماذا بعد رمضان ؟؟؟؟

ها هو رمضـان قد انتهى
انتهى شهر رمضان .. انتهى شهر الصيام و القيام و القرآن و البر و الجود و الإحسان
فمن كان يعبد رمضان فإن رمضان قد فات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يمـوت
وهكذا أسرعت أيام الفضل والبر والخير والطاعة .. فوداعاً يا شهراً بالشوق قداستقبلناه وبالحب عشناه وبالدمع ودعناه

فيـا عـينجــودي بالدمـع من أسف على فـراق ليــال ذات أنــــوار

علىلـيـــالٍ بشهـر الصـوم مـا جعـلـــــت إلا لتمحيــص آثـام وأوزار
مــاكان أحسننــا والشمــل مجتمــع منا المصلـي ومنـا القانـت القــاري
فابكوا على ما مضى في الشهر واغتنموا ما قد بقى من فضلأعمارِ

انتهى رمضان و بدأ اختبار جديد
هل نحن ربانيون ام رمضانيون
لا تتسرع بالاجابة .. فعملك هو من سيجيب و ليس لسانك

اخوانى و اخواتى فى الله
لقد فضل الله شهر رمضـان على سائر الشهور والأزمان، واختصه بكثير من رحماته وبركاته، ويسر الله فيه الطاعة لعباده فأنت ترى المسلمين في رمضان ينطلقون بأريحية ويسر إلى طاعة الله عز و جل

ولكن ما يحـزن القلب ويؤلم النفس أنك ترى كثـيراً ممن عطروا بأنفاسهم الزكية المساجـد في رمضان يعرضون عن طاعة الله رب البرية بعد رمضان، وكأنهم في رمضان يعبدون ربا أخر، لا و الله فرب رمضان هو رب كل الشهور و انت ما زلت عبدا لله لم يتغير ذلك بعد رمضان ،

سنلخص الخطبة فى نقاط محددة
أولا : ثوابت ايمانية
ثانيا : عرفت فالزم
ثالثا : استعن بالله و لا تعجز


أولا : ثوابت ايمانية
فالإِيمان له ثوابت لا يستغني عنها المؤمن حتى يلقى الكبير المتعال
و لا يمكن ان يتمسك بها فى رمضان و يتركها بعد رمضان
و هى كثيرة و سنذكر منها

الصلاة
بالله عليك انظر إِلى المساجد في رمضان، وانظر إِلى ذات المساجد بعد رمضان. أين المصلون ؟!! أين هؤلاء الذين رأيناهم يتدافعون على المساجد في النوافل في رمضان ؟!
أين هم من فرائض بعد رمضان ؟! أيقطعون صلة بينهم و بين رب العالمين !!!
انها الركن الثانى من أركان الاسلام
قال تعالى:
حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ
فالصلاة صلة لك بالله، ومعين لك يطهرك من المعاصي والذنـوب،
وفي الصحيحين من حديث أَبي هريرة أَنَّ النبي قال:
" من غدا إِلى المسجد أَو راح أَعَدَّ الله له نُزلاً في الجنة كلما غدا أَو راح"
وفى صحيح مسلم من حديث أَبي هريرة أَنَّ النبي قال:
" أَلا أَدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟" قالوا: بلى يا رسول الله قال:" إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط"

القرآن
كنا فى رمضان حريصين أشد الحرص على قراءة القرآن فمنا من ختمه قراءة مرة و منا من ختمه مرتان و منا من ختمه ثلاثة و منا من ختمه أكثر من ذلك
أفنتركه بعد رمضان ؟؟!! جعلنا لنا ورداً من القرآن في رمضان ، لماذا لا نستمر بعد رمضان ؟؟ أنضع المصحف فى علبته للعام القادم ؟؟!!
فيا أَيها الحبيب الكريم:
اقرأَ القرآن واعمل بما فيه، فإِنهُ يأَتي يوم القيامة شفيعاً لأَصحابه، ففي صحيح مسلم عن أَبي أَمامة الباهلي قال: سمعت رسول الله يقول:
" اقرؤوا القرآن، فإِنهُ يأَتي يوم القيامة شفيعاً لأَصحابه"
ويقول كما في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما: "لا حسد إِلا في اثنتين رجل آتاه القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، ورجل أَعطاه الله مالاً، فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار"
و هل نطيق شكوى من رسولنا الكريم .. نعم شكوى من رسول الله الى رب العالمين
فهذا ما أخبرنا به رب الارض و السموات حين قال :
" وقال الرسول يارب إن قومي اتخذواهذا القرآن مهجورا"
و الهجر أنواع فهناك هجر التلاوة و هجر السماع و هجر التدبر
و هجر العمل بأحكام القرآن
فلا تهجروا القرآن يا أُمة القرآن بعد رمضان

وهـل يستغني أَحدٌ عن أَن يكلمه الله في اليوم مرات، فمن أَراد أَن يُكلم الله فليدخل في الصلاة ومن أَرادَ أَن يُكلمَه الله فليقرأَ القرآن

الذكر
إِنَّ الذكر شفاءٌ من الأَسـقام ومرضاة للرحمن ومطردة للشيطان، فرطِّب لسانك دوماً بذكـر الرحيم الرحمـن جل وعلا
يقول تعالى :
" اذكرونى اذكركم و اشكروا لى و لا تكفرون "
فانت اخى الحبيب و انتى ايتها الاخت الحبيبة فى معية الله حين تذكرونه
ما هذا أيكون الله معنا حين نذكره
نعم
ففى الحديث كما في الصحيحين أَنه قال:
"قال الله جل وعلا: أَنا عند ظن عبدي بي، وأَنا معه حين يذكرني فإِذا ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإِن ذكرني في ملأ، ذكرته في ملأ خير منه، وإِن تقرب إِلي شبراً تقربت إِليه ذراعاً، وإِن تقرب إِليَّ ذراعاً تقربت إِليه باعاً، وإِذا أَتاني يمشي، أَتيته هرولةً"
يا الله ما هذه المنزلة للذاكر لله
و من حديث البخارى يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
" مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه كمثل الحي والميت "
أنعيش أمواتا بعد أن أحيانا الله فى رمضان

فإِن أردنا معية الله حقاً فلنداوم على الذكر ولا نضع هذا النور أَبداً،
ويكفي أَن نعلم أَنَّ النبي قال في الحديث الصحيح
"… وآمركم أَن تذكروا الله فإِنَّ مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أَثره سراعاً حتى إِذا أَتى على حصن حصين أَحرز نفسه منهم، وكذلك العبد لا يُحرز نفسه من الشيطان إِلا بذكر الله".
إِذاً لابد لك من هذا الزاد لأَنَّ فيه الخير العظيم

الإِحسان إِلى الناس " الانفاق "
إِننا نرى كثيراً من الناس لا تظهر عليهم علامات الجـود والكرم إِلا في رمضان فقط، فإِذا ما انتهى رمضان لا تجد إِلا العبوس في وجه الفقراء ولا نجد إِلا البخل والشح ولا حول ولا قوة إِلا بالله.
أَنتَ قد منَّ الله عليك بالإِنفاق على الفقراء والمساكين وكثير من أَوجه الخير في رمضان فهلا عودت نفسك على الإِنفاق حتى ولو بالقليل
يقول المولى جل جلاله :
" لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ "

قيام الليل
في رمضـان وُفقت بفضل الله ورحمته ومنته إِلى صـلاة التراويح والقيام فلماذا لا تستمر على هذا الدرب المنير؟ لماذا تضيع القيام بالليل؟
اسمع للنبي وهو يقول في الحديث الذي رواه الحاكم و غيره
:" عليكم بقيام الليل فإِنه دأَب الصالحـين قبلكم وقربةٌ إِلى الله تعالى ومنهاة عن الإِثم وتكفير للسيئات"
فلنقوم الليل و لو بركعتين

التوبة
ما منا أَحدٍ إِلا وتابَ وأَنابَ إِلى الله في رمضان، فهل معنى ذلك أَنه إِذا انتهى رمضان انتهى زمن التوبة ولا نحتاج إِلى توبة وأَوبة إِلى الله جل وعلا؟!
يقول النبى في رواية مسلم
" يا أَيها الناس توبوا إِلى الله واستغفروه فإِني أَتوب إِليه واستغفره في اليوم مائة مرة"
النبي صلوات الله عليه وسلامه يقول أَنه يتـوب ويستغفر الله في اليوم أَكثر من سبعين مرة وهو الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأَخر
هذا حال سيد الخلق أَجمعـين وإِمام المرسلين فما حالنا؟!

هذه الثوابت الإِيمانية التي لا غنى عنها لمؤمن بعد رمضان، وهذه بعض الثوابت التي نحافظ عليها في رمضـان، ويتخلى عنها أَكثرنا بعد رمضـان، فأَحببت أَن أُذكر نفسي وأَحـبابي وأَخواتي بهذه الثوابت الإِيمانيـة التي لا يستغني عنها مؤمن بحال حتى يلقى رب البرية جل وعلا.

ثانياً: عرفت فالزم.

ذقت حلاوة الإِيمان وعرفت طعم الإِيمان، عرفت هذا في رمضان، ما منا من أَحدٍ صام وقام رمضـان وقام ليلة القـدر إِلا وذاق هذه الحلاوة، حلاوة شرح الصدر وسرور القلب، عرفت فالزم، الزم هذا الضرب المنير، واستقم على هذا الصراط المستقيم،
ففي الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أَنَّ النبي قال:
" يا أَيها الناس عليكم من الأَعمال ما تطيقون فإِنَّ الله لا يمل حتى تملوا، وإِنَّ أَحب الأَعمال إِلى الله ما دووم عليه وإِن قل" .
وفي صحيح مسلم من حديث عائشة قالت:
" كان رسول الله إِذا عمل عملاً أَثبته"
أَي داوم عليه وحافظ عليه.
وفي صحيح مسلم من حديث أَبي عمرة سفيان بن عبد الله الثقفـي أَنه قال للنبي
" قل لي في الإِسلام قولاً لا أَسأَل عنه أَحداً بعدك". قال الحبيب :" قل آمنت بالله ثم استقم"
قل آمنت بالله ثم استقم، أَي استقم على ضرب الإِيمـان، استقم على طريق التوبة، استقم على طريق الاستغفار، استقم على طريق قيام الليل، استقم على طريق الإِحسان، استقم على طريق هذه الثوابت الإِيمانية التي أَعانك الله عليها في رمضان
قال جل وعلا:
"إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآْخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ"


ثالثاً: استعن بالله ولا تعجز

من أَعانه الله على الطاعـة فهو المعان، ومن خذله الله فهو المخذول لا حول ولا قوة إِلا بالله، لا حول لك على طاعته، ولا قوة لك على الثبات على دينه إِلا بمدده سبحانه فاستعن بالله ولا تعجز واتقه ما استطعت واطلب المدد والعـون منه أَن يثبتك على طريق طاعته وعلى درب نبيـه
وتدبر وصيته لمعاذ بن جبل.
كما في الحديث الصحيح الذي رواه أَحمد والترمذي وغيرهما أَنَّ النبي قال لمعاذ بن جبل يوماً:
" يا معاذ والله إِني لأُحبك، فقال: أُوصيك يا معاذ، لا تدعن في كل صلاة - وفي رواية- دبر كل صلاة أَن تقول: اللهم أَعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك"
نعم اطلب العون والمـدد من الله على عبادته سبحانه وأَنتَ إِن سلكت هذا الدرب المنير لن يخزك الله أَبداً،
أَليس هو القائل:
وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ
هذا وعد منْ؟! وعد رب العالمين، ورب الكعبة سيصرف الله بصرك عن الحرام، وسيصرف الله قلبك عن الشـهوات والشبهات، وسيحفظ الله فرجك من الحرام، وسيصرف الله يدك عن البطش في الحـرام، وسيصرف الله قدمك من الخطأَ الحرام، فأَحسن أَيها المسلم الموحـد ليكون الله معك، فمن توكل عليه كفاه، ومن اعتصم به نجَّاه، ومن فوض إليه أُموره كفاه،
قال جل في علاه: أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ

إِنها رحمة الله التي وسعت كل شيء فاستعن بالله ولا تعجز، و إِن زلت قدمك عُد وإِن زلت أُخرى عُد، وإِن زلت للمرة الأَلف عُـد، واعلم بأَنَّ الله لا يمل حتى تملّوا، نحن عبيـده هو الذي خلقنـا ويعرف ضعفنا وفقرنا وعجزنا لذا لا يريد منا الطاعة وإنما يريد منا العبودية له سبحانه وتعالى.
فالطاعة لك أَنت، فهو سبحانه لا تنفعه الطاعة ولا تضره المعصية ففي صحيح مسلم من حديث أَبي إِدريس الخولاني عن أَبي ذر أَنَّ رسول الله قال:
قال الله تعالى: "... يا عبادي لو أَنَّ أَولكم وآخركم وإِنسكم وجنكم كانوا على أَتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئاً، يا عبادي لو أَنَّ أَولكم وآخركم وإِنسكم وجنكم كانوا على أَفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئاً..."
اخوانى فى الله
فى النهاية لا يسعنى الا ان ادعو الله ان يثبتا على الحق بعد رمضان
سائلا الله ان يكون قد وفقنى فى هذه الخطبة
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:16 pm
فعلا موضوع الخطبه كنا محتاجينه خاصه بعد رمضان
جزاك الله خيرا وجعل كل حرف كتبته لوجه الله فى ميزان حسناتك
avatar
SAD HEART
عالم مشهور

عالم مشهور
عدد المساهمات : 272
العمر : 25
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : faculty of science
الفرقه والقسم : المستوى الاول
كيميا حيوى

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 5:51 pm
فعلا موضوع مهم جدا
جزاك الله خيرا
avatar
Ahla Donya
مشرفة منتدي الصحة والمجتمع

مشرفة منتدي الصحة والمجتمع
عدد المساهمات : 1577
العمر : 27
العمل/الترفيه : الرسـم بالكلمـــــات ..
المزاج : آمـــــل
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : international academy for health sciences
الفرقه والقسم : Medical Laboratory Program

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 8:46 pm
راااااااائع يابرنس ..
تسلم الأيادي ..
اختياري في محله ..
وجزاك الله خيرا واثابك على هذا وجعله في ميزان حسناتك ..
والمفروض تختار حد بعدك يقدم الخطبه اللي جايه ان شاء الله ..







يلزمك من الوقت الكثير لإستيعاب ما يبوح به قلمي .. ويلزمك الأكثر لتترجم لغة عيناي وصمت كلامي ..

بل ويلزمك عمرك بأكلمه لتعبر أسوار قلبي وتستوطنه ..

فلن تجد أنثى مثلي ..تحمل بقلبها طفله وبعينيها كبرياء ..لن تجد أنثى مثلي .. تهيم بك عشقاً بكل كيانها ..

بل وتعلمك أولى خطوات الحب كمــا الأم وطفلهــــــا ..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
heba
مشرفه منتدي علم الكيمياء

مشرفه منتدي علم الكيمياء
عدد المساهمات : 2797
العمر : 26
العمل/الترفيه : النوم
المزاج : so sad
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : كمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 8:49 pm
Ahla Donya كتب:
راااااااائع يابرنس ..
تسلم الأيادي ..
اختياري في محله ..
وجزاك الله خيرا واثابك على هذا وجعله في ميزان حسناتك ..
والمفروض تختار حد بعدك يقدم الخطبه اللي جايه ان شاء الله ..






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



((من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
doaa
مشرفه المنتديات الاسلاميه

مشرفه المنتديات الاسلاميه
عدد المساهمات : 5397
العمر : 26
العمل/الترفيه : منتدى علوم المنصوره
المزاج : غير مألوف
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : كليه العلوم
الفرقه والقسم : و اخيرا الفرقه الرابعه قسم كيمياء وفيزياء


رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة سبتمبر 25, 2009 9:47 pm
جزاك الله خيرا كثيرا ورزقا واسعا
وفعلا الموضوع مهم
بس اسمحلى فى موضوعك بما انك بتذكرنا بالقران
يا جماعه اللى بيحب ربنا يحفظ كلامه
وكلام ربنا هو القران
وانا مستنيه حد يحفظ معايا بصراحه
معنوياتى هبطت
وعاوزه حد يشجعنى على الحفظ







اهداااااااااااااء من اخ وصديق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/center]
avatar
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات
عدد المساهمات : 1357
العمر : 30
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الإثنين سبتمبر 28, 2009 3:33 am
بجد اتشرفت جدا بانى قدمت خطبة من على منبر علوم
و بجد كانت مسئولية كبيرة و لكن ثقتكم كانت الدافع انى اتحملها

نور
فعلا كنا محتاجين الموضوع و انا اولكم .. و زى ما قلت الوقت اللى احنا فيه و الحاجات اللى الواحد شفها من اول ما رمضان خلص اجبرتنى على الموضوع ده
ساد هارت
شكرا على مرورك الكريم
أحلى دنيا
شكرا على مرورك و اتمنى اكون فعلا كنت قد المسئولية
و يكون اختيارك فى محله
انا بعت رسالة خاصة للعضو اللى هيقدم الخطبة اللى جاية
هبة
شكرا على مرورك الكريم
دعاء
شكرا على مرورك و على حماسك للقرآن
و يا ريت كلنا نبقى زيك
ان شاء الله معاكى هنكمل الحفظ
و اوعى معنوياتك تهبط
و ان شاء الله كلنا نشجع بعض

جزاكم الله خيراً كثيراً
و رفع درجاتكم
و جعله اللى فى ميزان حسناتنا جميعاً باذن الله
و عايز اقولكم انى استفدت جدا بوجودى فى الموضوع ده و اتمنى انتوا كمان تكونوا استفدتوا
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة أكتوبر 02, 2009 1:33 am

احبائى فى الله


تم اختيارى لكى اصعد على منبر علوم المنصورة لكى القى خطبه الجمعه


وياله من شرف عظيم ومسوليئه كبيرة ادعوا الله ان يوفقنى بعمل الخير


وان اكون قد اصبت فى اختيارى موضوع خطبة اليوم فقد احترت كثرا


ماذا اقدم ولكن قلبى اشار الى هذا الوضوع فااحببت ان اتبعه واتمنى ان اكون


قد اصبت فى اختياى للموضوع


ولكن قبل ان اترككم مع الخطبه اريد ان اشكر اخى العزيز the*prince


على اختياره لى واتمنى ان اكون عند حسن ظنه بى

avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة أكتوبر 02, 2009 2:14 am
موضوع خطبه اليوم كيف ترق قلبنا ؟
معلش استحملونى لو طولت عليكم



الحمد لله علام الغيوب.

الحمد لله الذي تطمئن بذكره القلوب.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أعز مطلوب وأشرف مرغوب.

وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبده ورسوله، الذي أرسله بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بأذنه وسراجا منيرا.

صلوات الله وسلامه وبركاته عليه إلى يوم الدين، وعلى جميع من سار على نهجه وأتبع سبيله إلى يوم الدين…….أما بعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني في الله:

إن رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها منحة من الرحمن وعطية من الديان تستوجب العفو والغفران، وتكون حرزا مكينا
وحصنا حصينا مكينا من الغي والعصيان.

ما رق قلب لله عز وجل إلا كان صاحبه سابقا إلى الخيرات مشمرا في الطاعات والمرضاة.

ما رق قلب لله عز وجل وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكون على طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلا تبصر.

ما دخلت الرقة إلى القلب إلا وجدته مطمئنا بذكر الله يلهج لسانه بشكره والثناء عليه سبحانه وتعالى.

وما رق قلب لله عز وجل إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله عز وجل، فالقلب الرقيق قلب ذليل أمام عظمة الله وبطش الله تبارك وتعالى.

ما انتزعه داعي الشيطان إلا وأنكسر خوفا وخشية للرحمن سبحانه وتعالى.

ولا جاءه داعي الغي والهوى إلا رعدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك سبحانه وتعالى.

القلب الرقيق صاحبه صدّيق وأي صدّيق.

القلب الرقيق رفيق ونعم الرفيق.

ولكن من الذي يهب رقة القلوب وانكسارها؟

ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها ؟

من الذي إذا شاء قلَبَ هذا القلب فأصبح أرق ما يكون لذكر الله عز وجل، وأخشع ما يكون لآياته وعظاته ؟

من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو، القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء، فتجد العبد أقسى ما يكون قلب، ولكن يأبى الله إلا.
رحمته، ويأبى الله إلا حلمه وجوده وكرمه.
حتى تأتي تلك اللحظة العجيبة التي يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب بعد أن أذن الله تعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب.

فلا إله إلا الله، من ديوان الشقاء إلى ديوان السعادة، ومن أهل القسوة إلى أهل الرقة بعد أن كان فظا جافيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه، إذا به يتوجه إلى الله بقلبه وقالبه.

إذا بذلك القلب الذي كان جريئا على حدود الله عز وجل وكانت جوارحه تتبعه في تلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله، وتحسن عاقبته ومآله، يتغير لكي يصبح متبصرا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره.

أحبتي في الله:

إنها النعمة التي ما وجدت على وجه الأرض نعمة أجل ولا أعظم منها، نعمة رقة القلب وإنابته إلى الله تبارك وتعالى.

وقد أخبر الله عز وجل أنه ما من قلب يُحرم هذه النعمة إلا كان صاحبه موعودا بعذاب الله، قال سبحانه:

(فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله).

ويل، عذاب ونكال لقلوب قست عن ذكر الله، ونعيم ورحمة وسعادة وفوز لقلوب انكسرت وخشعت لله تبارك وتعالى.

لذلك – أخواني في الله – ما من مؤمن صادق في إيمانه إلا وهو يتفكر كيف السبيل لكي يكون قلبي رقيقا؟

كيف السبيل لكي أنال هذه النعمة ؟

فأكون حبيبا لله عز وجل، وليا من أوليائه، لا يعرف الراحة والدعة والسرور إلا في محبته وطاعته سبحانه وتعالى، لأنه يعلم أنه لن يُحرم هذه النعمة إلا حُرم من الخير شيئا كثيرا.

ولذلك كم من أخيار تنتابهم بعض المواقف واللحظات يحتاجون فيها إلى من يرقق قلوبهم فالقلوب شأنها عجيب وحاله غريب.

تارة تقبل على الخير، وإذا بها أرق ما تكون لله عز وجل وداعي الله.

لو سُألت أن تنفق أموالها جميعا لمحبة الله لبذلت، ولو سألت أن تبذل النفس في سبيل الله لضّحت.

إنها لحظات ينفح فيها الله عز وجل تلك القلوب برحمته.

وهناك لحظات يتمعر فيها المؤمن لله تبارك وتعالى، لحظات القسوة، وما من إنسان إلا تمر عليه فترة يقسو فيها قلبه ويتألم فيها فؤاده حتى يكون أقسى من الحجر والعياذ بالله.

وللرقة أسباب، وللقسوة أسباب :

الله تبارك وتعالى تكرم وتفضل بالإشارة إلى بيانها في الكتاب.

فما رق القلب بسبب أعظم من سبب الإيمان بالله تبارك وتعالى.

ولا عرف عبد ربه بأسمائه وصفاته إلا كان قلبه رقيقا لله عز وجل، وكان وقّافا عند حدود الله.

لا تأتيه الآية من كتاب الله، ويأتيه حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قال بلسان الحال والمقال:

(سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير).

فما من عبد عرف الله بأسمائه الحسنى وتعرف على هذا الرب الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إلا وجدته إلى الخير سباق، وعن الشر محجام.

فأعظم سبب تلين به القلوب لله عز وجل وتنكسر من هيبته المعرفة بالله تبارك وتعالى، أن يعرف العبد ربه.

أن يعرفه، وما من شيء في هذا الكون إلا ويذكره بذلك الرب.

يذكره الصباح والمساء بذلك الرب العظيم.

وتذكره النعمة والنقمة بذلك الحليم الكريم.

ويذكره الخير والشر بمن له أمر الخير والشر سبحانه وتعالى.

فمن عرف الله رق قلبه من خشية الله تبارك وتعالى.

والعكس بالعكس فما وجدت قلبا قاسيا إلا وجدت صاحبه أجهل العباد بالله عز وجل، وأبعدهم عن المعرفة ببطش الله، وعذاب الله وأجهلهم
بنعيم الله عز وجل ورحمة الله.

حتى إنك تجد بعض العصاة أقنط ما يكون من رحمة الله، وأيئس ما يكون من روح الله والعياذ بالله لمكان الجهل بالله.

فلما جهل الله جرأ على حدوده، وجرأ على محارمه، ولم يعرف إلا ليلا ونهارا وفسوقا وفجورا، هذا الذي يعرفه من حياته، وهذا الذي يعده هدفا في وجوده ومستقبله.

لذلك – أحبتي في الله – المعرفة بالله عز وجل طريق لرقة القلوب، ولذلك كل ما وجدت الإنسان يديم العبرة، يديم التفكر في ملكوت الله، كلما وجدت قلبه فيه رقة، وكلما وجدت قلبه في خشوع وانكسار إلى الله تبارك وتعالى.

السبب الثاني:

الذي يكسر القلوب ويرققها، ويعين العبد على رقة قلبه من خشية الله عز وجل النظر في آيات هذا الكتاب،

النظر في هذا السبيل المفضي إلى السداد والصواب.

النظر في كتاب وصفه الله بقوله:

(كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير).

ما قرأ العبد تلك الآيات وكان عند قرأته حاضر القلب متفكرا متأملا إلا وجدت العين تدمع، والقلب يخشع والنفس تتوهج إيمانا من أعماقها تريد المسير إلى الله تبارك وتعالى، وإذا بأرض ذلك القلب تنقلب بعد آيات القرآن خصبة طرية للخير ومحبة الله عز وجل وطاعته.

ما قرأ عبد القرآن ولا استمع لآيات الرحمن إلا وجدته بعد قرأتها والتأمل فيها رقيقا قد اقشعر قلبه واقشعر جلده من خشية الله تبارك وتعالى:

(كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم، ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله، ذلك هدى الله يهدي به من يشاء، ومن يضلل الله فما له من هاد).

هذا القرآن عجيب، بعض الصحابة تُليت عليه بعض آيات القرآن فنقلته من الوثنية إلى التوحيد، ومن الشرك بالله إلى عبادة رب الأرباب سبحانه وتعالى في آيات يسيرة.

هذا القرآن موعظة رب العالمين وكلام إله الأولين والآخرين، ما قرأه عبد إلا تيسرت له الهداية عند قراءته، ولذلك قال الله في كتابه:

(ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر).

هل هناك من يريد الذكرى ؟

هل هناك من يريد العظة الكاملة والموعظة السامية ؟… هذا كتابنا.

ولذلك – أحبتي في الله- ما أدمن قلب، ولا أدمن عبد على تلاوة القرآن، وجعل القرآن معه إذا لم يكن حافظا يتلوه آناء الليل وآناء النهار إلا رق قلبه من خشية الله تبارك وتعالى.


السبب الثالث:

ومن الأسباب التي تعين على رقة القلب وإنابته إلى الله تبارك وتعالى تذكر الآخرة، أن يتذكر العبد أنه إلى الله صائر.

أن يتذكر أن لكل بداية نهاية، وأنه ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار.

فإذا تذكر الإنسان أن الحياة زائلة وأن المتاع فان وأنها غرور حائل دعاه – والله – ذلك إلى أن يحتقر الدنيا ويقبل على ربها إقبال المنيب الصادق وعندها يرق قلبه.

ومن نظر إلى القبور ونظر إلى أحوال أهلها انكسر قلبه، وكان قلبه أبرأ ما يكون من القسوة ومن الغرور والعياذ بالله.

ولذلك لن تجد إنسان يحافظ على زيارة القبور مع التفكر والتأمل والتدبر، إذ يرى فيها الأباء والأمهات والإخوان والأخوات، والأصحاب والأحباب، والإخوان والخلان.

يرى منازلهم ويتذكر أنه قريب سيكون بينهم وأنه جيران بعضهم لبعض قد انقطع التزاور بينهم مع الجيرة.

وأنهم قد يتدانى القبران وبينهما كما بين السماء والأرض نعيما وجحيما.

ما تذكر عبد هذه المنازل التي ندب النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذكرها إلا رق قلبها من خشية الله تبارك وتعالى.

ولا وقف على شفير قبر فراءه محفورا فهيأ نفسه أن لو كان صاحب ذلك القبر، ولا وقف على شفير قبر فرى صاحبه يدلى فيه فسأل نفسه إلى ماذا يغلق ؟

وعى من يُغلق ؟

وعلى أي شيء يُغلق؟

أيغلق على مطيع أم عاصي ؟

أيغلق على جحيم أم على نعيم ؟

فلا إله إلا الله هو العالم بأحوالهم وهو الحكم العدل الذي يفصل بينهم.

ما نظر عبد هذه النظرات ولا استجاشت في نفسه هذه التأملات إلا اهتز القلب من خشية الله وانفطر هيبة لله تبارك وتعالى، وأقبل على الله إلى الله تبارك وتعالى إقبال صدق وإنابة وإخبات.

أحبتي في الله:

أعظم داء يصيب القلب داء القسوة والعياذ بالله، ومن أعظم أسباب القسوة بعد الجهل بالله تبارك وتعالى:

الركون إلى الدنيا والغرور بأهلها، وكثرة الاشتغال بفضول أحاديثها، فإن هذا من أعظم الأسباب التي تقسي القلوب والعياذ بالله تبارك وتعالى.

إذ اشتغل العبد بالأخذ والبيع، واشتغل أيضا بهذه الفتن الزائلة والمحن الحائلة، سرعان ما يقسو قلبه لأنه بعيد عن من يذكره بالله تبارك وتعالى.

فلذلك ينبغي للإنسان إذا أراد أن يوغل في هذه الدنيا أن يوغل برفق، فديننا ليس دين رهبانية، ولا يحرم الحلال سبحانه وتعالى، ولم يحل بيننا وبين الطيبات.

ولكن رويداً رويدا فأقدار قد سبق بها القلم، وأرزاق قد قضيت يأخذ الإنسان بأسبابها دون أن يغالب القضاء والقدر.

يأخذها برفق ورضاء عن الله تبارك وتعالى في يسير يأتيه وحمد وشكر لباريه سرعان ما توضع له البركة، ويكفى فتنة القسوة، نسأل الله العافية منها.

فلذلك من أعظم الأسباب التي تستوجب قسوة القلب الركون إلى الدنيا، وتجد أهل القسوة غالبا عندهم عناية بالدنيا، يضحون بكل شيء، يضحون بأوقاتهم.

يضحون بالصلوات

يضحون بارتكاب الفواحش والموبقات.

ولكن لا تأخذ هذه الدنيا عليهم، لا يمكن أن يضحي الواحد منهم بدينار أو درهم منها، فلذلك دخلت هذه الدنيا إلى القلب.

والدنيا شُعب، الدنيا شُعب ولو عرف العبد حقيقة هذه الشُعب لأصبح وأمسى ولسانه ينهج إلى ربه:

ربي نجني من فتنة هذه الدنيا، فإن في الدنيا شُعب ما مال القلب إلى واحد منها إلا استهواه لما بعده ثم إلى ما بعده حتى يبعد عن الله عز وجل، وعنده تسقط مكانته عند الله ولا يبالي الله به في واد من أودية الدنيا هلك والعياذ بالله.

هذا العبد الذي نسي ربه، وأقبل على هذه الدنيا مجلا لها مكرما، فعظّم ما لا يستحق التعظيم، واستهان بمن يستحق الإجلال والتعظيم والتكريم سبحانه وتعالى، فلذلك كانت عاقبته والعياذ بالله من أسوء العواقب.

ومن أسباب قسوة القلوب، بل ومن أعظم أسباب قسوة القلوب، الجلوس مع الفساق ومعاشرة من لا خير في معاشرته.

ولذلك ما ألف الإنسان صحبة لا خير في صحبتها إلا قسي قلبه من ذكر الله تبارك وتعالى، ولا طلب الأخيار إلا رققوا قلبه لله الواحد القهار، ولا حرص على مجالسهم إلا جاءته الرقة شاء أم أبى، جاءته لكي تسكن سويداء قلبه فتخرجه عبدا صالحا مفلحا قد جعل الآخرة نصب عينيه.

لذلك ينبغي للإنسان إذا عاشر الأشرار أن يعاشرهم بحذر، وأن يكون ذلك على قدر الحاجة حتى يسلم له دينه، فرأس المال في هذه الدنيا هو الدين.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تهب لنا قلوبا لينة تخشع لذكرك وشكرك.

اللهم إنا نسألك قلوبا تطمئن لذكرك.

اللهم إنا نسألك اللسنة تلهج بذكرك.

اللهم إنا نسألك إيمانا كاملا، ويقينا صادقا، وقلبا خاشعا، وعلما نافعا، وعملا صالحا مقبولا عندك يا كريم.

اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين.

والحمد لله رب العالمين.

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
avatar
heba
مشرفه منتدي علم الكيمياء

مشرفه منتدي علم الكيمياء
عدد المساهمات : 2797
العمر : 26
العمل/الترفيه : النوم
المزاج : so sad
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم
الفرقه والقسم : كمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة أكتوبر 02, 2009 5:07 am


الحمد لك يا محمود بالنعمِ "=" تجود وأنت الغني ذو الكرمِ

وتصحوا لمدحك روح قافيتي "=" تفيض المعاني حبرها بدمي

وهج الغرام في القلب مشتعلٌ "=" لهباً من الحب من غير ما ألمِ

صهيل الحروف له شجنٌ "=" خــيول الشعر سرجها قلمي

خط البنان وراح ينثرها "=" من الود أبياتً في روعة الكلمِ

جرت معاني الشوق يرسمها "=" لونٌ من الحب من غير ما سئمِ

أبت السطور غير مدح الإله فما "=" وفت الحروف وصف ذو الكرمِ

يرى العبد في مدح خالقه "=" فيض من الخير والإحسان والنعمِ

له في كل شيء آيةٌ شاهدةٌ "=" كالنـــار تهشم هامة العلمِ

رحاب الكون والآفاق قائلةٌٌ "=" هـذا الإلـه ما كان في عدمِ

سل الليل يطوي الظلام به "=" أمد الضياء والأنوار تنصرمِ

سل الليل عن دمع المصلين به "=" قطر الشموع في دجى العتمِ

يد المظلوم بالليل ضارعةٌ "=" الكل يغـفوا وعين الله لم تنمِ

سل الصبح تشدوا الطيور به "=" طيف من الألحان يا روعة النغمِ

ترى الفجر تحنوا أنامـــله "=" خلف البحار وفي ذرى القممِ

جحافل النور بعد الليل تخلفه "=" ترى الشمس يمحو نورها الظلمِ

سل الغيم حين يسـقي دمـعه "=" عطش القفار وتروي لجة اليمِ

ترى الأرض تصحوا بعد هجعتها "=" جبين الأرض بالزرع ينثلمِ

فترى الزهور في خدها خجلٌ "=" كَالِبِيضِ يعثر من حسنها قدمي

سل مضغة اللحم من ذا يغذيها "=" بالجود يكلأها في ظلمة الرحمِ

وهذا البحر في طياته أممٌ من "=" هولها أصاب الوصف علةُ العُقُمِ

هذا يصيد وذا يرجوا جواهره "=" يا رب جودك بالخير ليس ينعدمِ

سل جموع النحل تنسج صرحها "=" في روعة الحسن ودقة النظمِ

سم الأفاعي في وصله العطبٌُ "=" وللمريض يشفي علة السقمِ

سل النمل أي العيون تبصره "=" على بساط الليل والنور منعدمِ

وهذا القلب في دقاته عبـــرٌ "=" في الدم والشريان والنبض منسجمِ

هذي حروف الشعر يافــعة "=" من المـيمان لا تعرف الهـرمِ

والصلاة على الكريم البشير وآله "=" وعلى الصحابة أهل الفضل والقيمِ







بجد يا نور مش لاقيه كلام اقولهولك غير ربنا يبراكلك ويحميكى يا رب

بجد موضوع هايل ويارب كلنا نستفيد منه







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



((من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة أكتوبر 02, 2009 4:07 pm
هبه
شكرا على الاضافه الجميله اللى كتبتيها ويارب الكل
يستفيد من الموضوع ويكون اختيارى للموضوع صح
شكرا على مرورك جزاكى الله خيرا
avatar
the*prince
مشرف منتدي علم النبات

مشرف منتدي علم النبات
عدد المساهمات : 1357
العمر : 30
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في السبت أكتوبر 03, 2009 1:17 am
اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تهب لنا قلوبا لينة تخشع لذكرك وشكرك.

اللهم إنا نسألك قلوبا تطمئن لذكرك.

اللهم إنا نسألك اللسنة تلهج بذكرك.

اللهم إنا نسألك إيمانا كاملا، ويقينا صادقا، وقلبا خاشعا، وعلما نافعا، وعملا صالحا مقبولا عندك يا كريم.

اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين.
والحمد لله رب العالمين.


موضوع جميل جداجدا
محتاجين نعرف ربنا اكتر
محتاجين نفهم لماذا خلقنا
محتاجين نعرف ان مصيرنا لجنة او لنار و العياذ بالله
محتاجين نعمل لليوم الآخر اللى هنقابل فيه ربنا و نقف بين يدى الله
محتاجين قلوبنا ترق

موضوع هايل باشكرك عليه يا نور
و انا حاسس دلوقتى انى اخترت صح
بجد كنتى عند حسن ظنى و حسن ظن كل الاعضاء
زى ما اتعودنا منك

جزاكى الله خيرا
من فضلك اختارى العضو اللى هيقدم الخطبة اللى جاية
و بلغيه فى رسالة خاصة

avatar
doaa
مشرفه المنتديات الاسلاميه

مشرفه المنتديات الاسلاميه
عدد المساهمات : 5397
العمر : 26
العمل/الترفيه : منتدى علوم المنصوره
المزاج : غير مألوف
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : كليه العلوم
الفرقه والقسم : و اخيرا الفرقه الرابعه قسم كيمياء وفيزياء


رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في السبت أكتوبر 03, 2009 7:49 pm
ما شاء الله
ولا حول ولا قوه الا بالله
بجد ما اجمل الشعور باننا عبيد اذلاء
واننا اشد الفقر واشد الحاجه
لله عز وجل
وبجد رقه القلب وحلاوه الايمان بجد بتبان فى تدبر القران وفى السجود
وفى موقف ربنا يكون نصفك فيه
وان ربنا يستجاب لدعوتك







اهداااااااااااااء من اخ وصديق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/center]
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الأحد أكتوبر 04, 2009 9:31 am
the*prince
اولا:احب اشكرك على ثقتك الغاليه وعلى الفرصه الجميله
التى اتاحت لى ان القى هذة الخطبه
ثانيا:بشكرك على تعليقك الجميل ومرورك الاجمل
جزاك الله خيرا
دعاء
فعلا عندك حق فى كل اللى قلتيه
ولو العبد نظر الى كل ماحوله وتامل قدرة الله
لرق قلبه وعبده باخلاص
شكرا حبيبتى على مرورك الجميل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
Mohand
مشرف منتدي الحوار العام

مشرف منتدي الحوار العام
عدد المساهمات : 1293
العمر : 28
العمل/الترفيه : جندى فى القوات المسلحة
المزاج : الحمد لله تماااااااااااااااااااااااااام
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلــــــــــــــــــــوم
الفرقه والقسم : بكالوريوس علوم
قسم كيمياء وفيزياء

الاوسمة
 :  
http://3lom-mans.montadalhilal.com/profile.forum?mode=editprofil

ماذا نفعل بعد رمضان ؟

في الخميس أكتوبر 08, 2009 8:00 pm
الخطبة الأولى:

الحمد لله ذي العزة والجلال، الكبير المتعال، له الأسماء الحسني وصفات الكمال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولي كل مؤمن ومؤمنة، ومن يرده الله بسوء فلا مرد له وما له من دونه من وال، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله ، أصدق من عمل وقال، يعجبه الفأل ويكره القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى الصحب والآل، ومن سار على طريقهم واتبع نهجهم إلى يوم المآل وسلم تسليماً كثيراً .
أما بعد : فاوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله سبحانه ولزوم طاعته في المنشط والمكره والغضب والرضا والخلوة والجلوة، ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً .
أيها الناس : كأن شيئا لم يكن، قد انقضى ومضى ما مضى، فقد مضت أيام تمر مر السحاب عشية تمضي وتأتي بكرة، والزمن يجري بسرعة عجيبة، وحياة الإنسان كحبل ممدود، لا يدرى متى ينقطع، والكيس الفطن من لا يلتفت إلى الماضي استعباراً لما فيه فيقنط، أو حزنا عليه فيكسل، ولا يتلهف إلى المستقبل يريد أن يعرفه قبل أوانه، فلذة الماضي وشدته منسية وأما الغد فالجميع منا فيه على خطر الغيب، فما هو إلا اليوم والساعة التي نحن فيها، وما لنا فيما مضى إلا الاعتبار والا دكار ، وأن من يعش يكبر ومن يكبر يمت، والمنايا لا تبال ما أتت، وأن كل اجتماع فإلي افتراق وأن الدهر ذو فتح وذو إغلاق .
قد انصرم شهر رمضان وانمحى، واختل نظامه بعد أن كان قد اتسق ، لقد كان بين أيدينا وملء أسماعنا وأبصارنا حتى انقضى موسم التقوى، وهدأ تغريد بلابل الروح فيه، وتلاشت ذكرياته وكأن أوراق الخريف عصفت بها الريح على أمر قد قدر .
عباد الله : لئن انتهى شهر رمضان المبارك بما فيه من بحار الفضائل و أنهار الشمائل فإن فضائل الطاعة لا تنقطع ولا تنتهي ومن كان يعبد الله في رمضان فإن الله حي لا يموت ، وهو رب الشهور كلها ، ومن كان يعبد رمضان فإن رمضان قد ولى وانصرم ،و لذا كان من المؤسف لكل تقي نقي أن يرى مظاهر الكسل والفتور والتراجع عن الطاعة والتزامها والشعور بها ، ظاهرة لكل بصيرة بعد انسلاخ الشهر المبارك، وكأن الدين كله محصور في رمضان .
نعم لشهر رمضان المبارك ، ميزة جلى على بقية الشهور لا يوجد في غيره من الشهور كما هي الحال في رمضان، وتلاوة القرآن قد حض عليه الشارع الكريم في غير رمضان أيضاً ، ولذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان جواداً طيلة حياته وكان جوده يزداد في رمضان ، ولئن كان في شهر رمضام ليلة القدر التي من صامها إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، فإن في بقية السنة أعمالاً تماثل هذا العمل ، فقد روى الشيخان في صحيحيهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قال
: " من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر " وروى الشيخان
أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم : " من توضأ مثل وضوئي هذا ثم صل ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه " فهذان الحديثان وغيرهما فيهما ما يدل على أن بعض الأعمال لها من الخير مثل من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً ، وقد صح عند مسلم في صحيحه
أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : "يكفر السنة الماضية والباقية " الحديث . وبعد يا رعاكم الله : فإنه إذا كان فعل السيئة قبيحاً في نظر الإسلام فما أشنعه وأقبحه بعد فعل الحسنات ، فلئن كانت الحسنات يذهبن السيئات فإن السيئات تعكر الأعمال الص الحة وتزاحمها، ولقد استعاذ نبينا صلى الله عليه وسلم من الحور بعد الكور، وقد قال الله جل )) : وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ )) [النحل : 92]
ولذا عباد الله فإن من وقع في التقصير بعد التمام أو تمكنت منه الذنوب بعد الإقلاع عنها، لهو ممن باعد نفسه عن الفوز بالطاعة، ولو خص نفسه بعبادة موسمية إذا كان مسلوباً لذة المناجاة وحلاوة التعبد، خلافاً لرجال مؤمنين ونساء مؤمنات من عباد الشهور كلها شوالهم كرمضانهم والتقرب إلى الله عندهم لا ينقطع إلا بالموت (( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )) [الحجر : 99]
لقد سمعت الآن ايها المسلم ، لقد سمعت الآن أيها المسلم وعرفت ولقد أحسن من انتهى إلى ما سمع وعرف، ولقد ذقت شيئاً من طعم العبادة في رمضان فلا تعكرن هذا الطعم بما يشينه، وعليك بالدوام وإن قل فليست العبرة بالكم، وإنما هي بالكيف ، فقد قال سبحانه : (( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ )) [الملك : 2] - . ولم يقل أكثر عملاً ، فإن المداومة على القليل تحض بإذن
لله على الفترة بعد الشرة ، ولقد قال صلى الله عليه وسلم : " يا أيها الناس خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قل رواه البخاري ومسلم .
قد قلت ما قلت فإن صواباً فمن الله وإن خطأ فمن نفسي والشيطان وأستغفر الله إنه كان غفاراً .

الخطبة الثانية

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد : فإن أصدق الحديث كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة
ثم اعلموا رحمكم الله أن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد شرع لكم صيام الست من شوال، وجعل ذلك من متابعة الإحسان بالإحسان، فلقد قال صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر كله "رواه مسلم
ووجه كون صيام الست بعد رمضان كصيام الدهر هو أن الله جل وعلا جعل الحسنة بعشر أمثالها، فصيام رمضان يضاعف بعشرة شهور، وصيام ال ست بستين يوما، وهو حاصل ضرب ستين بعشرة، فصار المجموع إثني عشر شهرا، عدة السنة كاملة .
والأفضل في هذه الست أن تكون بعد العيد مباشرة متتالية، ولا بأس بالتفريق والتأخير إلى آخر الشهر، وصيامها سنة وليس واجبا، ومن كان مواظبا عليها في كل عام فمرض أو سافر في ال عام الآخر فلم يصمها بسبب السفر أو المرض كتبت له فضلا من الله ومنة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "إذا مرض العبد أو سافر كتبه له ما كان يعمله صحيحا مقيما " رواه البخاري
كما أنه يجب تقديم القضاء على صيام الست، ولا وجه لمن أجاز التأخير بحجة أن عائشة رضي الله عنها كانت تؤخر القضاء إلى شعبان لأجل النبي صلى الله عليه، وقول إن عائشة رضي الله عنها لا يتصور منها ترك هذه الفضيلة، فيقال : كيف تترك القضاء وهو الأوجب لحاجة النبي صلى الله لعيه وسلم ثم هي تأتي بالنفل وحاجة النبي صلى الله عليه وسلم ما زالت قائمة؟
ثم إن من لم يكمل القضاء لا يصدق عليه أنه صام رمضان، بدليل أن من صام يوما من رمضان ثم أفطر بقية الشهر لعذر ثم زال عنه العذر في شوال فلا يمكن أن يقال ابدأ بست من شوال قبل فوات الآوان ثم تأتي بالقضاء بعد ذلك ، فإن هذا من التكلف فيما لا ينبغي، كما أن من قام بعض الليالي في رمضان وترك بقية الليالي لا يصدق عليه أنه قام رمضان إيمانا واحتسابا، ثم إنه قد يخطئ
بعض من يشوش على الناس في مسألة صيام الست من شوال، وينقل عن بعض أهل العلم أنهم لا يرون سنية صيام الست من شوال خوفا من أن تلحق برمضان وهي ليست منه، أو بما نقل عن بعض السلف أنهم لا يصومونها ، غير أن العبرة بالحديث الصحيح، فلا ندع قول النبي صلى الله عليه وسلم لقول أحد من الرجال , (( َمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )) [الحشر : 7]
هذا وصلوا رحكم الله على خير البرية وأزكى البشرية، محمد بن عبد الله صاحب الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله
بأمر وثنى بملائكته المسبحة بقدسه وأيه بكم أيها المؤمنون فقال جل وعلا : (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )) [الأحزاب : 56]
وقال صلوات الله وسلامه عليه " من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا" اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد
وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ، وارض عن خلفاءه الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر صاحبة نبيك محمد، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وعنا معهم برحمتك وجودك
وكرمكم يا أرحم الراحمين، اللهم أعز الإسلام والمسملين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين، اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، ونفس كرب المكروبين، واقض الدين عن المدينين واشف مرضانا ومرض ى المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه واجعل كيده في نحره يا سميع الدعاء.
اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين، اللهم وفق ولي أمرنا لما تحبه وترضاه من الأقوال والأعمال يا حي يا قيوم ، اللهم أصلح له بطانته يا ذا الجلال والإكرام، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم لا تمنعنا خير ما عندك بشر ما عندنا يا ذا الجلال والإكرام، الله آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، سبحان ربنا رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 9:58 am
اللهم امين يارب العالمين
جزاك الله خيرا كثيرا ورزقا واسعا
من فضلك اختار حد للخطبه القادمه وابعت له رساله خاصه .






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
doaa
مشرفه المنتديات الاسلاميه

مشرفه المنتديات الاسلاميه
عدد المساهمات : 5397
العمر : 26
العمل/الترفيه : منتدى علوم المنصوره
المزاج : غير مألوف
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : كليه العلوم
الفرقه والقسم : و اخيرا الفرقه الرابعه قسم كيمياء وفيزياء


رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الثلاثاء أكتوبر 13, 2009 5:06 pm
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين
جزاك الله خيرا يا مهند
خطبه رائعه







اهداااااااااااااء من اخ وصديق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/center]
avatar
روما
مشرفه منتدي الجرافيك

مشرفه منتدي الجرافيك
عدد المساهمات : 1467
العمر : 25
العمل/الترفيه : drowing
المزاج : l7l ma4i l7al
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه :
Faculty of science

الفرقه والقسم :
Fourth level
statistics and computer science

http://roma.blogutil.com/

مواقف من حياة الرسول

في الجمعة أكتوبر 16, 2009 6:04 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أخى / أختى :.. المسلمون لله الواحد القهار تلك بعض
المواقف من حياة الحبيب محمداً (صلى الله عليه

وسلم) الغنية بالمواقف العظيمة ..
المواقف الحانية .. المواقف العبقرية .. المواقف التى يجب أن نتخذها

قدوة فى جميع
حياتنا وأحوالنا فنحيا معها عسى أن يهدنا الله بها إلى خير الدّارين (الدنيا
والآخرة).. فدعوة

لنا جميعاً حتى نعود لقدوتنا وسيدنا رسول الله فنرى كم لاقى
من الأذى والآلام حتى نصبح مسلمون

ولنرى بعض معجزاته حتى يعى كل قلباً ويفتح
الآذان له بأنه (صلى الله عليه وسلم ) نبى الله وخاتم الرسل

وكما قال هو وصدق عن
نفسه واخبر يوم حنين (أنا النبى لا كذب أنا بن عبد المطلب) صدقت يا حبيبى يا سيدى
يا رسول الله.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مر
رسول
الله - صلى الله عليه وسلم - بعقبة منى , فسمع اصوات رجال يتكلمون فعمدهم حتى لحقهم
, وكانوا ستة نفر من شباب يثرب , كلهم من الخزرج وهم
:

  • أسعد بن زرارة (من
    بنى النجار)

    عوف بن الحارث بن
    رفاعة , ابن عفراء
    (من بنى النجار)

    رافع بن مالك بن
    العجلا
    ن (من بنى زريق)


    قطبة بن عامر بن
    حديدة
    (من بنى سلمة)


    عقبة بن عامر بن
    نابى
    (من بنى حرام بن كعل)


    جابر بن عبد الله بن
    رئاب
    (من بنى عبيد بن غنم)



    وكان من
    سعادة أهل يثرب أنهم كانوا يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة أن نبياً من الأنبياء
    مبعوث فى هذا الزمان , سيخرج فنتبعه , ونقتلكم معه قتل عاد وإرم .

    فلما لحقهم
    رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لهم : من أنتم ؟ قالوا : نفر من
    الخزرج , قال : من موالى اليهود ؟ أى حلفائهم , قالوا : نعم . قال أفلا تجلسون
    أكلمكم ؟ قالوا : بلى . فجلسوا معه , فشرح لهم حقيقة الإسلام ودعوته , ودعاهم إلى
    الله عز وجل , وتلا عليهم القرآن . فقال بعضهم لبعض : تعلمون والله يا قوم , إنه
    للنبى الذى توعدكم به اليهود , فلا تسبقنكم إليه فأسرعوا إلى إجابة دعوته وأسلموا .

    وكانوا من
    عقلاء يثرب , أنهكتهم الحرب الأهلية التى مضت من قريب , والتى لا يزال لهيبها
    مستعراً , فأملوا أن تكون دعوته سبباً لوضع الحرب , فقالوا : إنا قد تركنا قومنا
    ولا قوم بينهم من العداوة والشر ما بينهم , فعسى أن يجمعهم الله بك , فسنقدم عليهم
    فندعوهم إلى أمرك , ونعرض عليهم الذى أجبناك إليه من هذا الدين , فإن يجمعهم الله
    عليك فلا رجل أعز منك .

    ولما رجع
    هؤلاء إلى المدينة حملوا إليها رسالة الإسلام , حتى لم تبق دار من دور الأنصار إلا
    وفيها ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم
    - .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت قاعدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • فجاء حبر من أحبار اليهود فقال السلام عليك يا محمد فدفعته دفعة كاد أن يصرع منها
    فقال لم تدفعني فقلت أولا تقول يا رسول الله فقال اليهودي إنما ندعوه باسمه الذي
    سماه أهله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن اسمي محمد الذي سماني به أهلي فقال
    اليهودي جئت أسألك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ينفعك شيء إن حدثتك قال
    أسمع بأذني فنكت بعود معه فقال سل فقال اليهودي أين الناس يوم تبدل الأرض غير الأرض
    والسماوات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هم في الظلمة دون الجسر قال فمن أول
    الناس إجازة قال فقراء مهاجرين فقال اليهودي فما تحيتهم حين يدخلون الجنة قال زيادة
    كبد الحوت قال فما غذاؤهم على أثرها قال ينحر لهم ثور الجنة الذي يأكل من أطرافها
    قال فما شرابهم عليه قال من عين تسمى سلسبيلا قال صدقت وجئت أسألك عن شيء لا يعلمه
    أحد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان قال ينفعك إن حدثتك ؟ قال أسمع بأذني قال
    جئت أسألك عن الولد قال ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني
    الرجل مني المرأة ذكرا بإذن الله وإذا علا مني المرأة مني الرجل أنثى بإذن الله
    فقال اليهودي لقد صدقت وإنك نبي ثم انصرف فذهب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    لقد سألني هذا عن الذي يسألني عنه ومالي بشيء منه علم حتى أنبأني الله عز وجل



  • ‏.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



  • روى مسلم
    بسنده عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما قال: سرنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم
    - حتى نزلنا وادياً أفيح فذهب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقضى حاجته , فأتبعته بإداوة فيها ماء فنظر
    فلم ير شيئاً يستتر به وإذا شجرتان بشاطئ الوادى فانطلق إلى إحداهما , فأخذ ببعض من
    أغصانها وقال : انقادى على بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش الذى يصانع قائده
    حتى أتى الشجرة الأخرى فأخذ بعضاً من أغصانها وقال : انقادى على بإذن الله فانقادت
    معه كالبعير المخشوش الذى يصانع قائده حتى إذا كان بالمنتصف فيما بينها لاءم بينهما
    أى جمعهما وقال : التئما بإذن الله فالتأمتا , قال جابر : فخرجت أحضر مخافة أن يحس
    بقربى منه فيبعد فجلست أحدث نفسى فحانت منى التفاتة فإذا أنا برسول الله - صلى الله عليه وسلم
    - مقبل وإذا الشجرتان قد افترقتا وقامت كل واحدة
    منهما على ساق , إلى آخر الحديث
    .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


  • روى الحافظ أبو بكر
    البيهقى رحمه الله تعالى عن سويد بن يزيد السلمى قال : سمعت أبا ذر
    الغفارى رضى الله عنه يقول : لا أذكر عثمان إلا بخير بعد شئ رأيته , وبين
    ذلك الخبر الذى رآه فقال: كنت رجلاً أتبع خلوات رسول الله - صلى الله عليه
    وسلم - فرأيته يوماً جالساً وحده فاغتنمت خلوته , فجئت حتى جلست إليه ,
    فجاء أبو بكر فسلم عليه ثم جلس عن يمين رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
    فجاء عمر فسلم وجلس عن يمين أبى بكر ثم جاء عثمان فسلم ثم جلس عن يمين عمر
    وبين يدى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبع حصيات فأخذهن فى كفه فسبحن
    حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النخل ثم وضعهن فخرسن أى سكتن ثم أخذهن فوضعهن
    فى كف أبى بكر فسبحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النخل ثم وضعهن فخرسن ثم
    تناولهن فوضعهن فى يد عثمان فسبحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النخل ثم
    وضعهن فخرسن فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : " هذه خلافة النبوة
    ".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة أكتوبر 16, 2009 11:16 pm
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
دائما نتعلم من حبيبنا محمد الخصال الحسنه والحكمه والصدق والمرؤءة
وكل الصفات الحسنه مهما سمعنا ومهما قرانا سنظل نتعلم من الحبيب المصطفى
نسال الله ان يجمعنا مع حيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم وان ينصر الاسلام ويعذ المسلمين
جزاكى الله خيرا كثيرا ورزقا واسعا






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
doaa
مشرفه المنتديات الاسلاميه

مشرفه المنتديات الاسلاميه
عدد المساهمات : 5397
العمر : 26
العمل/الترفيه : منتدى علوم المنصوره
المزاج : غير مألوف
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : كليه العلوم
الفرقه والقسم : و اخيرا الفرقه الرابعه قسم كيمياء وفيزياء


رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في السبت أكتوبر 17, 2009 12:39 am
noour_2012 كتب:
اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

دائما نتعلم من حبيبنا محمد الخصال الحسنه والحكمه والصدق والمرؤءة

وكل الصفات الحسنه مهما سمعنا ومهما قرانا سنظل نتعلم من الحبيب المصطفى

نسال الله ان يجمعنا مع حيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم وان ينصر الاسلام ويعذ المسلمين

جزاكى الله خيرا كثيرا ورزقا واسعا







اهداااااااااااااء من اخ وصديق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/center]
avatar
noour_2012
مشرفة المناقشات العلميه

مشرفة المناقشات العلميه
عدد المساهمات : 1884
العمر : 26
الاوسمه :
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : العلوم
الفرقه والقسم : كيمياء حيويه

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الأحد نوفمبر 15, 2009 9:27 pm
فين خطب الاسابيع اللى فاتت الدراسه شغلتنا ولا ايه
اسمحولى اختار الشخص اللى يقدم لنا الخطبه القادمه عشان ننشط الموضوع
وكلنا نستفيد باذن الله






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
dr/sara
عالم مشهور

عالم مشهور
عدد المساهمات : 215
العمر : 29
المزاج : الحمد لله
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم المنصوره
الفرقه والقسم : Master Researcher

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة نوفمبر 20, 2009 12:06 am
[السلام عليكم ورحمه اللي وبركاته في البدايه احب اشكر نور انها اعطيتني الفرصه الجميله دي وان شاء الله انا اخترت النهارده اننا نتكلم عن( فضل العشر الاوائل من ذي الحجه ) ويارب نستفيد كلنا وكل عام وانتم بخير بمناسبه عيد الاضحي المبارك وربنا يوفقنا لصيام يوم عرفه ان شاء الله

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صل وسلم عليه وعلى سائر الأنبياء والمرسلين اتقوا الله عباد الله وعظموا شعائر الله ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب أيها المسلم اعمل لدنياك بقدر بقائك فيها واعمل لآخرتك بقدر بقائك فيها وإياك والتسويف فالموت أمامك والمرض يطرقك والأشغال تتابعك وحوادث الزمان ستفاجئك والخلاص بأمان من ذلك كله أن تستعين بالله وتبادر إلى عمل الصالحات وتثمن الأيام الفاضلات وليس يخفاك فضل عشر ذي الحجة .أيها المتردد في الذهاب للحج وليس ثمة ما يمنعك من مرض أو حاجة استعن بالله واعقد العزم فلا يزال في الأمر فرصة والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ألا أيها المتقاعس عن المسارعة للخيرات في هذه الأيام الفاضلة استدرك ما فاتك والحق من سبقك واعمل صالحا لنفسك فلا يزال في الأيام فرصة لمن تحركت فيه همم الشوق إلى الجنان .

احبائي في الله ّ إن أحب الأشهر إلى الله تعالى الأشهر الحرم ، وأحب أشهرها إليه شهر ذي الحجة ، وأفضل أيام ذي الحجة العشر الأول ، التي أقسم الله بها في كتابه تبارك وتعالى ، فقال : " والفجر * وليال عشر " قال ابن عباس ومجاهد ومقاتل وغيرهم هي عشر ذي الحجة . وهي أفضل أيام الدنيا كما جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : " أفضل أيام الدنيا أيام العشر " [ رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1144 ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام أعظم عند الله ، ولا أحب إلى الله العمل فيهن من أيام العشر ، فأكثروا فيهن من التسبيح ، والتحميد ، والتهليل ، والتكبير " [ رواه أحمد والطبراني ] .

ومن فضائل العشر من ذي الحجة :
1- أن الله أقسم بها في كتابه العزيز حيث قال سبحانه : " والفجر وليال عشر " .
2- ومن فضائلها أن الله أمر فيها بكثرة التسبيح التهليل والتكبير والتحميد فيها .
3- ومن فضائل العشر أن فيها يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ، فإذا قدم الحاج إلى مكة يوم الثامن فإنه يتجه إلى منى ليبقى بها إلى اليوم التاسع فيصلي بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصراً بلا جمع ، ويبقى بها حتى يصلي صلاة الفجر يوم التاسع من ذي الحجة ، والمبيت بمنى يوم الثامن سنة من سنن الحج ينبغي على المسلم فعلها وعدم تركها .
4- ومن فضائل العشر أن فيها يوم عرفة وهو الركن الأعظم من أر كان الحج ، الذي لا يتم الحج إلا به ، فالحج عرفة كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم ، فعلى الحاج أن يدفع من منى بعد طلوع شمس اليوم التاسع من ذي الحجة متجهاً إلى عرفة فيصلي بها الظهر والعصر جمعاً وقصراً ، جمع تقديم ، بأذان واحد وإقامتين ، ثم يتفرغ للدعاء والتضرع إلى الله تعالى في ذلك اليوم العظيم المشهود ، ويلح على ربه في الدعاء بخشوع وحضور قلب ، ويسأل ربه من خيري الدنيا والآخرة ، فيقف منكسراً بين يدي ربه يرجو رحمته ومغفرته ، ويخاف عقابه وعذابه ، ويحاسب نفسه ويجدد التوبة النصوح ، فهو في أعظم موقف بين يدي الله عز وجل ، ويبقى الحجاج بعرفات إلى غروب الشمس والتحقق من غياب قرصها ، والوقوف بعرفة إلى غروب الشمس واجب من واجبات الحج من تركه ودفع قبل الغروب وجب عليه أن يرجع ، فإن لم يرجع وجب عليه دم ، ومن أتى عرفة بعد غروب الشمس بسبب الزحام وتعسر حركة المرور أو لأي طارئ كان فيكفيه أقل وقوف يقفه ، وفي أي مكان وقف الحاج أجزأه الوقوف ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف " لكن عليه أن يرفع عن بطن عرنة لأنه ليس من عرفة .
5- ومن فضائل العشر من ذي الحجة أن فيها صيام يوم عرفة فقد سن النبي صلى الله عليه وسلم صيامه لغير الحاج ، أما الحاج فعليه أن لا يصوم ذلك اليوم ليتفرغ للدعاء ويتقوى على العبادة هناك ، وأما غير الحاج فالمستحب له ألا يترك صيام ذلك اليوم العظيم ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " صوم يوم عرفة يكفر سنتين ، ماضية ومستقبلة . . . " [ رواه مسلم وأحمد والترمذي ] .
6- ومن فضائل العشر أن فيها ليلة مزدلفة ، والمبيت بها واجب من واجبات الحج ، وتسمى جَمْع والمشعر الحرام ، فإذا وصل الحاج إليها بدأ بالصلاة قبل أن يضع رحله فيصلي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين ، ويجب على الحاج أن يبيت بالمزدلفة إلى طلوع الفجر ، ثم يؤدي صلاة الفجر فيها وينتظر حتى يسفر جداً ثم يدفع من مزدلفة قبل طلوع الشمس مخالفة للمشركين ، الذين كانوا ينتظرون طلوع الشمس ثم يدفعون من المزدلفة ، فإذا وصل وادي محسر أسرع السير لأنه واد تعسر فيه الفيل الذي أتي به لهدم الكعبة ، وقيل هو مكان من أمكنة العذاب ، وهذه عادة النبي صلى الله عليه وسلم الإسراع في المواضع التي نزل بها عذاب الله بأعدائه كمدائن صالح وديار مدين وثمود ، ومن ترك المبيت بمزدلفة وجب عليه دم ، جبراناً لنسكه ولا يأكل منه شيء بل يقدمه لفقراء الحرم ومساكينه ، ويسن الوقوف في أي مكان منها ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " وقفت هاهنا وجمع كلها موقف " [ رواه مسلم ] ، أما الضعفاء والمرضى والأطباء ومن يُحتاج إليهم فلهم الدفع من مزدلفة بعد منتصف الليل ، وكذلك من كان مرافقاً لهم .
7- ومن فضائل العشر أن فيها رمي جمرة العقبة وهي القريبة من مكة ، فإذا وصل الحاج منى بدأ برمي جمرة العقبة ، وقطع التلبية ، فيرميها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة ، ويجوز أن يلتقط الحصى من أي مكان تيسر له ، ويستحب أن يرمي الجمرة من بطن الوادي فيجعل الكعبة عن يساره ومنى عن يمينه ، وإن رماها من أي مكان أجزأه ذلك ، المهم أن يقع الحصى داخل الحوض ، فإن وقع داخل الحوض ثم خرج فالرمي صحيح ، أما إذا وقع الحصى في الشاخص وهو العمود الذي في وسط الحوض ثم خرجت الحصاة وجب عليه أن يعيدها ، ثم بعد ذلك ينحر هديه إن كان متمتعاً أو قارناً ، أما المفرد فلا هدي عليه ، ثم يحلق أو يقصر والحلق أفضل ، وعليه أن يعمم جميع رأسه بالحلق أو التقصير ، والمرأة تقص من شعرها قدر أنملة وهو ما يعادل رأس الإصبع ، ثم يحل إحرامه بعد ذلك فيحل له كل شئ حرم عليه بسبب الإحرام إلا النساء ، فإذا طاف طواف الإفاضة حل له كل شئ حتى النساء ، ألا فاعلموا أيها الناس أن طواف الإفاضة ركن من أركان الحج ، لا يتم الحج إلا به ، وبعد الطواف يصلي ركعتين خلف المقام إن تيسر وإلا ففي أي مكان ، وعلى المتمتع سعي الحج ، وكذلك القارن والمفرد إذا لم يكونا قد سعيا مع طواف القدوم ، فإذا رمى جمرة العقبة وحلق أو قصر وطاف بالبيت فقد تحلل التحلل الأكبر أو التحلل الثاني ، وإذا فعل اثنين من ثلاثة فقد تحلل التحلل الأصغر ، ومن حصل منه جماع قبل التحلل الأصغر فقد فسد حجه وعليه أن يكمله ويمضي فيه ، ويجب عليه أن يقضيه من العام المقبل ، وتلزمه فدية وهي ذبح بدنه ، وإن حصل الجماع بعد التحلل الأول فيلزمه ذبح شاة وحجه صحيح .
وبعد تلك الأعمال التي يعملها الحجاج يوم النحر ، يرجعون إلى منى فيبيتون بها يوم الحادي عشر والثاني عشر لمن تعجل ، والثالث عشر لمن تأخر ، فيرمون الجمرات الثلاث كل يوم بدءاً بالصغرى ثم الوسطى فالكبرى ، يرميها الحاج بسبع حصيات ، ثم يقف ويدعو بعد رمي الأولى والثانية ، ولا يقف بعد رمي الكبرى وهي الثالثة ، ويبدأ الرمي بعد الزوال من كل يوم ولا يجزئ قبله ويمتد إلى طلوع الفجر للضرورة ، نتيجة للزحام وكثرة الحجاج ، والمبيت بمنى أيام التشريق ورمي الجمار واجب من واجبات الحج من تركه فعليه دم يجبره لقول ابن عباس رضي الله عنهما : " من ترك نسكه أو نسيه فليهرق دماً " ، وبعد الرمي يتجه الحاج إلى مكة لأداء طواف الوداع ومن ثم الرجوع إلى بلده ، إلا أن طواف الوداع يسقط عن الحائض والنفساء ، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : " أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن الحائض " ويدخل في حكم الحائض النفساء . وطواف الوداع واجب من واجبات الحج من تركه لزمه دم يوزعه على فقراء الحرم .
8- ومن فضائل العشر من ذي الحجة أنها أفضل من الجهاد في سبيل الله ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام ، يعني العشر ، قالوا يا رسول الله : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء " [ رواه البخاري وغيره ] .
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم .

9- فمن فضائل العشر أن فيها يوم النحر وفيه ذبح الهدي والأضاحي ، والأضحية سنة مؤكدة فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وحث على فعلها لما فيها من التقرب إلى الله عز وجل بإراقة الدماء ، ولما فيها من سد لحاجة الفقراء والمساكين ، وفيها إحياء لسنة أبينا إبراهيم عليه السلام ، وقد قال بعض العلماء بوجوبها مستندين لقوله صلى الله عليه وسلم : " من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا " [ رواه ابن ماجة وحسن الألباني ] ، فهي سنة مؤكدة على كل مسلم حاجاً أو غير حاج ذكراً أو أنثى ، ينبغي لكل قادر موسر ألا يدعها ، لأنها شعيرة عظيمة من شعائر الدين الإسلامي الحنيف قال الله تعالى : " لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم " ، وقال تعالى : " فصل لربك وانحر " ، وعن أنس رضي الله عنه قال : " ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ، ذبحهما بيده وسمى وكبر ، ووضع رجله على صفاحهما " [ رواه مسلم ] ، وعن عبدالله ابن عمر رضي الله عنهما : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحر يوم الأضحى بالمدينة ، قال : وكان إذا لم ينحر يذبح بالمصلى " [ رواه النسائي وهو حديث صحيح ] ، وقال بن الملقن : لا خلاف أنها من شعائر الدين ، ويبدأ وقت ذبحها بعد صلاة العيد ، قال صلى الله عليه وسلم : " من كان قد ذبح قبل الصلاة فليعد " [ متفق عليه ] ، وينتهي وقت الذبح بغروب شمس اليوم الثالث عشر من أيام التشريق ، أي أن وقت الأضحية يوم العيد وثلاثة أيام بعده على الراجح من أقوال العلماء . والمجزئ من الأضاحي ما كان من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والضأن والمعز ذكراً كانت أم أنثى ، والسن المعتبرة في ذلك بالنسبة للإبل ما بلغ خمس سنين ودخل في السادسة ، وفي البقر ما بلغ سنتين ودخل في الثالثة ، وفي المعز ما بلغ سنة ودخل في الثانية ، وفي الضأن ما بلغ ستة أشهر فما فوق ، ولا يجزئ ما كان أقل من ذلك ، أما العيوب التي تمنع الإجزاء فهي المذكورة في حديث البراء بن عازب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أربع لا تجوز في الأضاحي : العوراء البين عورها ، والمريضة البين مرضها ، والعرجاء البين ضلعها ، والعجفاء التي لا تنقي " [ رواه الخمسة ] والعجفاء هي الهزيلة التي لا مخ فيها . وهناك عيوب أقبح من التي ذكرت في الحديث وهي أولى بعدم الإجزاء : كالعمياء ، ومقطوعة اللسان ، ومقطوعة الأنف ، والجرباء ، والكسيرة ، ومقطوعة الإلية أو أكثرها ، والجلالة وهي التي تأكل النجاسة ، فلا يضحى بها حتى تحبس ويطيب لحمها ويجوز ذبح الأضحية ليلاً أو نهاراً لعدم الدليل على المنع والنهار أفضل ، وتوزع الأضحية ثلاثة أثلاث : ثلث يأكله المضحي ، وثلث يهديه ، وثلث يتصدق به على الفقراء والمساكين ، هذه هي سنة محمد صلى الله عليه وسلم ، ومن رغب عنها فلا خير فيه ).

عباد الله : يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي ، فلا يمس من شعره ، ولا من بشره شيئاً " [ رواه مسلم وغيره ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " من رأى منكم هلال ذي الحجة ، وأراد أن يضحي ، فلا يأخذ من شعره ولا من أظافره حتى يضحي " [ رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة وصححه الألباني ] ، فمن أراد أن يضحي ودخل عليه العشر من ذي الحجة فلا يأخذ شيئاً من شعره ولا من أظافره ولا من بشرته ، وهذا الحكم منوط بالمضحي دون المضحى عنه ، ومن أخذ من ذلك شيئاً متعمداً فهو آثم وعليه التوبة والاستغفار وأضحيته صحيحة بإذن الله . ومن المستحب للمسلم أن يقوم بصيام هذه الأيام المباركات لفضلها وعظيم أجرها . فاغتنموا عباد الله هذه الأيام بالأعمال الصالحة من بر وصلة رحم ، وصدقة وذكر لله تعالى ، وكثرة للنوافل وقراءة القرآن بتدبر وخشوع ، وكثرة الدعاء إلى الله عز وجل ، وأكثروا من الصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين نبيكم وقدوتكم محمد صلى الله عليه وسلم فقد أمركم الله بذلك فقال قولاً كريماً : " إن الله وملائكته يصلون على النبي * يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " ، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وعنا معهم بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار برحمتك يا عزيز يا غفار ، عباد الله : إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون ، فاذكروا الله العظيم الجليل يذكرك ، واشكروه على نعمه يزدكم ، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .
avatar
dr/sara
عالم مشهور

عالم مشهور
عدد المساهمات : 215
العمر : 29
المزاج : الحمد لله
الألتزام بقوانين المنتدى :
الكليه : علوم المنصوره
الفرقه والقسم : Master Researcher

رد: __!! خطبة اليوم من على منبر علوم المنصوره !!__

في الجمعة نوفمبر 20, 2009 12:53 am


عدل سابقا من قبل dr/sara في الجمعة نوفمبر 20, 2009 1:05 am عدل 1 مرات
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى